لقاء الثلاثاء يسأل عن غرفة إدارة الطوارئ.. ويشكر ميقاتي

ناشدت السيدة ليلى بقسماطي الرافعي الوزراء المعنيين لحل أزمة السير الخانقة التي تسببها قطع بلدية طرابلس جسر ″نهر الشلفة″ الذي يربط مجدليا في قضاء زغرتا بأبي سمراء في طرابلس، وتوجهت بجزيل الشكر الى الرئيس نجيب ميقاتي لإيعازه الى كل مؤسساته التابعة لجمعية العزم والسعادة بمؤازرة الجهود التي تقوم بها المؤسسات الرسمية المعنية والبلديات لمواجهة أضرار العاصفة.

كلام السيدة الرافعي جاء خلال استقبالها في دارة الراحل الدكتور عبدالمجيد الرافعي وفداً شعبياً يشكو الأضرار التي تسببها إغلاق الجسر المذكور. وحضر ″لقاء الثلاثاء″ ممثلون عن بعض الأحزاب السياسية وأعضاء سابقون من المجلس البلدي ونقباء سابقون وشخصيات سياسية وأكاديمية.

ناقش الحضور كيفية إيجاد الحلول لهذه الأزمة التي شلّت حركة السير في تلك المنطقة وزادت من تفاقم أزمة المرور في منطقة القلعة وجوارها.

وتوصل المجتمعون إلى ضرورة تحمل البلدية والوزارات المعنية مسؤولياتها فوراً قبل عودة العواصف، وإقترحوا دعوة الجيش اللبناني الى إقامة جسر حديدي مؤقت بأسرع وقت ممكن كبديل للجسر المتصدع والقابل للانهيار، وهكذا يتم تسهيل حركة تنقل وعبور المواطنين وطلاب المدارس بأمان منعاً للحوادث المرورية والفردية التي قد تنجم عن هذا الازدحام.

وفوراً تمّ الاتصال بمكاتب كل من وزير الأشغال والنقل يوسف فنيانوس، ووزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، وكذلك بعضو المكتب السياسي في المردة، مسؤول طرابلس رفلي دياب، الذين وعدوا بمتابعة الموضوع وإيجاد حل سريع قبل تفاقم هذه المشكلة.

وكان اللواء محمد الخير رئيس الهيئة العليا للإغاثة قد أمر بإغلاق الجسر المهدد بالانهيار بسبب السيول التي غمرته الأسبوع الماضي مما أدى إلى تصدعه.

وعلى الصعيد نفسه تساءل الدكتور محمد شمسين عضو مجلس بلدي سابق عن دور غرفة إدارة الكوارث في محافظة الشمال في هذه الأزمة التي تعانيها طرابلس. مذكرا بأن هذه الغرفة قد أُنشئت منذ أربع سنوات بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان.

Post Author: SafirAlChamal