حركة التوحيد تحيي الذكرى الخامسة لاستشهاد الشيخ عبدالرزاق الأسمر

أحيت حركة التوحيد الاسلامي الذكرى الخامسة لاستشهاد الشيخ الدكتور عبدالرزاق الأسمر الذي قضى في عملية إغتيال إثر الأحداث الأمنية التي عصفت في طرابلس، وذلك خلال حفل تأبيني أقيم في مركز الأمانة العامة للحركة، بحضور أعضاء المجلس الأمناء وعدد من المشايخ والعلماء، وعائلة الشهيد الزعبي.

بعد تلاوة من القرآن الكريم، رحب الشيخ مصطفى أبو قاسم بالحضور، مشددا على حمل أمانة الشيخ الأسمر من نبذ الفتنة ومواجهتها بالوحدة.

ثم ألقى عضو الهيئة الادارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ محمد الزعبي كلمة تحدث فيها عن مزايا الشهيد الراحل ومسيرته الجهادية في مقاومة العدو الصهيوني، مستنكرا عملية الاعتداء على مقر التوحيد .

كما تحدث الشيخ احمد عبد الرحمن فأشار الى أن مسيرة الراحل لن تتوقف بفضل اخوانه وعائلته التي ما زالت تحافظ على خطه ونهجه المقاوم، مؤكدا أن عدونا واحد هو اسرائيل والعملاء في الداخل، مشددا على ضرورة نبذ الفتنة والتطرف، لافتا الى أن العائلة لن تنجر الى اي عملية انتقام من اجل مصلحة البلد ولاجل ذلك عفونا وصفحنا.

كلمة حركة التوحيد الاسلامي القاها عضو مجلس الأمناء في الحركة المحامي اسامة شعبان الذي أكد أن دماء الشهيد وأدت الفتنة التي كان يحضّرها البعض، فكان المدافع الاول عن الوحدة بين السنة والشيعة، موجها إنتقادا الى بعض الساسة الذين استغلوا شبابنا من اجل تحقيق مكاسب شخصية، فكان الشباب وقودا لمصالحهم ودفعوا في النهاية أثمانا باهظة على المستويات كافة.

وفي ختام الحفل قدم الحاج صهيب سعيد شعبان درعاً تكريمياً لوالد الشهيد الاسمر.

Post Author: SafirAlChamal