افتتاح امانة للسجل العقاري في الكورة… فاديا دعبول

إفتتح مركز لأمانة السجل العقاري ودائرة المساحة في الكورة، بعد طول انتظار، واستهل العمل به، ما شكل بارقة أمل لدى الكورانيين بتخليص معاملاتهم بأسرع وقت ممكن، متجنبين بذلك التوجه الى مدينة طرابلس وأزمة السير فيها وصعوبة ركن السيارات في مواقفها المحدودة، الا ان المفاجأة الكبرى كانت بضم أقضية البترون وزغرتا وبشري الى الكورة، في حين انه كان يفضل ان يقتصر العمل به على الكورة وحدها لكثرة معاملاتها العقارية.

يتألف المبنى الجديد، الذي شيّد حديثا عند مفترق الطريق المؤدي الى زغرتا لجهة مستشفى الكورة، من ثلاثة طوابق، بحيث يضم الطابق الاول امانة سجل الكورة البترون زغرتا وبشري، فيما ينقسم الطابق الثاني الى شقة للمساحة واخرى لأمين السجل مع السكرتيريا، اضافة الى طابق سفلي يحتوي على الارشيف. ويتم العمل على تجهيز موقف كبير للسيارات. 

ويعمل في المركز تسعة موظفين، وهم يتولون تقديم خدمات للمواطنين بما يتعلق بتسجيل بيع وشراء العقارات المبنية وغير المبنية، وافرازها، وتسجيل الحجوزات والرهن عليها والدعاوى وشطبها، وغير ذلك.

يستقبل المركز يوميا أكثر من 200 شخص، ويعمل على اتمام معاملاتهم من الثامنة صباحا لغاية الثالثة والنصف من بعد الظهر. حتى ان أمين السجل مارون مقبل يعمل بشهادة الجميع، لتسهيل معاملات المواطنين. علما ان مهامه كبيرة وضخمة على مستوى المركز الذي يخدم أربعة اقضية اضافة الى توليه مركز امانة السجل العقاري في عكار.

هذا المركز يحقق اماني الكورانيين، رغم حداثته وخدمته لاربعة اقضية. الا أن كثيرا من الكورانيين كانوا يفضلون الاستقلالية لتأمين سرعة اكبر في الخدمات، تتماشى مع العصر، لجهة “فتح امانة سجل عقاري مستقل لكل قضاء، او دمج قضائين بمركز واحد للتخفيف من ضغط العمل الكبير في مركز امانة سجل الكورة.” لاسيما ان المعاملات العقارية المتعلقة بقضائي الكورة والبترون تسجل ارقاما مرتفعة جدا، في مقابل اعداد منخفضة، بعض الشيئ، لمعاملات خاصة بزغرتا وبشري.

وفي هذا الاطار، وصف رئيس اتحاد بلديات الكورة المهندس كريم بو كريم افتتاح امانة السجل العقاري في الكورة “بالخطوة الايجابية، بعد افتتاح مركز السجل العدلي، وذلك تحقيقا للامركزية الخدماتية التي نطالب بها، من سنوات طويلة.” مشيرا الى اهمية تطبيق اللامركزية الموسعة التي نص عليها اتفاق الطائف في بنوده الاصلاحية. وراى انه” لابد من المطالبة باللامركزية الخدماتية كما نفعل، لتسهيل معاملات المواطنين، والتخفيف قدر الامكان من معاناتهم بالتوجه الى الوزارات والادارات المعنية في العاصمة، بانتظار تحقيق ما يجب تحقيقه بالكامل، وهو بعيد بعض الشيئ في الظروف الراهنة”.

Post Author: SafirAlChamal