الضنية تُشيّع شهيدها العريف عارف ديب

عم الحزن منطقة الضنية، وبلدة بيت الفقس فيها، خلال تشييع العريف في الجيش اللبناني الشهيد عارف ديب الذي توفي متأثرا بجروح كان أصيب بها في جرود رأس بعلبك، وذلك في مأتم رسمي وشعبي مهيب، شارك فيه: النائب قاسم عبد العزيز ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، محمد الفاضل ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، العميد وليد الحاج ممثلا وزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزاف عون، النائب السابق أسعد هرموش، يحيى الصمد ممثلا النائب السابق جهاد الصمد، المقدم خالد الحسيني ممثلا المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، النقيب نور الدين نافع ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، النقيب حسام الزعبي ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، منسق تيار “المستقبل” في الضنية نظيم الحايك ممثلا الأمين العام للتيار أحمد الحريري، رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات وحشد غفير من أهالي البلدة والمنطقة ورفاق الشهيد في الجيش اللبناني.

وكان جثمان الشهيد ديب وصل إلى البلدة قبل ظهر اليوم، بعد نقله من المستشفى الحكومي في القبة ـ طرابلس، وسط أجواء من الحزن خيمت عليها، حيث توقف جثمانه لبعض الوقت في منزل ذويه قبل نقله إلى مسجد البلدة، حيث اقيمت صلاة الجنازة.

بعد الصلاة، أقيم حفل تأبيني للشهيد في باحة المسجد حيث سجي الجثمان الذي لف بالعلم اللبناني، وتحدث فيه شادي ديب، وعبد الكريم ديب باسم العائلة الذي لفت إلى أن “بيت الفقس قدمت الكثير من الشهداء في سبيل الوطن، حتى بات يطلق عليها إسم قرية الشهداء”، مؤكدا “وقوف بيت الفقس الى جانب الجيش اللبناني دفاعا عن الوطن في مواجهة مخاطر الارهاب التي تهدده”.

ثم ألقى ممثل وزير الدفاع وقائد الجيش العميد وليد الحاج كلمة، حيا فيها الشهيد ورفاقه في الجيش اللبناني “الذين حققوا إنتصارا كبيرا على خطر الإرهاب الذي كان يتهدد لبنان وسطروا إنجازا تاريخيا في هذا المجال”، مثنيا على “وقوف اللبنانيين خلف الجيش في معاركه دفاعا عن وحدة لبنان واستقراره”.

بعد ذلك، نقل الجثمان على الأكف إلى مقبرة البلدة وسط الهتافات والتكبيرات وإطلاق النار، وعزفت فرقة من الجيش نشيد الموت، قبل أن يوارى الثرى في مدافن العائلة.

Post Author: SafirAlChamal