سير ـ الضنّية تحقق الحلم: أفضل قرية في لبنان…عبد الكافي الصمد

sir2

حققت سير والضنية ومعهما طرابلس وكل الشمال حلما كان الوصول اليه أشبه بالمستحيل، إلا أنه اصبح واقعاً كتبه التاريخ بأحرف من ذهب، غداة فوز عروس مصايف الضنية والشمال بمسابقة أفضل قرية يختارها اللبنانيون، والتي نظمتها جريدة ″لوريان لوجور″ الصادرة بالفرنسية، متفوقة على منافستها المباشرة بلدة بحمدون بفارق تجاوز 6 نقاط في المئة.

وجاء الفوز مستحقاً وعن جدارة بعد حملة الدعم الواسعة التي تلقتها سير ورئيس بلديتها أحمد علم، من القوى السياسية على اختلافها، برغم تناقضها وتباعدها، ومن قبل إتحاد بلديات الضنية ومعظم بلديات المنطقة الذين وقفوا خلف سير وقفة رجل واحد، وتضامن معهم أغلب القوى والتيارات السياسية في طرابلس، من تيار العزم إلى تيار المستقبلوتيار الكرامة والوزير محمد كبارة، والجماعة الإسلامية والنواب والهيئات والجمعيات، الذين دعوا مناصريهم للتصويت بكثافة لصالح سير، لأن فوزها يعد بنظرهم فوزاً لهم جميعاً، وهو ما تحقق في نهاية المطاف بعد جهد كان أكثر من رائع.

وكان الجنود المجهول المجهولون في فوز سير، الذين يستحقون الشكر والإشادة والتقدير، آلاف الشبان المتطوعين من أبناء البلدة والمنطقة والشمال، الذين وصلوا ليلهم بنهارهم، خصوصاً في اليومين الأخيرين، من أجل تأمين أصوات كافية تؤمّن تحقيق عاصمة الضنية الإنجاز الموعود، واستنفارهم داخل لبنان وفي بلاد الإغتراب.

وتكفي الدلالة على حجم الإنجاز الذي تحقق بعد جهد وكد وتعب، دموع الفرح التي انهارت قبل إقفال أبواب التصويت بقليل، قبيل منتصف ليل أمس بعدما تأكد فوز البلدة بالمسابقة، قبل أن يعقبها انفجار موجة من الفرح عمّت أرجاء الضنية كافة، وخصوصاً في بلدة سير التي غصّت ساحة جمال عبد الناصر فيها بمئات المواطنين الذين خرجوا يحتفلون بتحقيق إنجاز تاريخي، على وقع رقصات الدبكة وإطلاق المفرقعات النارية، وكذلك في مقر إتحاد بلديات الضنية الذي تحوّل في اليومين الأخيرين إلى غرفة عمليات، حيث سهر الجميع حتى الفجر فرحاً وسروراً وابتهاجاً.

وكان رئيس البلدية أحمد علم قد أصدر أمس بياناً، قبل ساعات قليلة من إقفال باب التصويت، حيث أكد فيه أن ″سير اليوم أمام إستحقاق حضاري ديمقراطي إذ دخلت في المنافسة مع تسع بلدات لبنانية لاختيار ″البلدة المفضلة لدى اللبنانيين″، والتي قامت بها جريدة L’orient Le jour الصادرة بالفرنسية″.

وأشار إلى أنه ″خضنا منذ اللحظة الأولى هذه المنافسة بكل شفافية، ومع إقتراب إنتهاء التصويت نتوجه بالشكر إلى كل محبي بلدة سير، ونقول لإخواننا في البلدات الأخرى المنافسة لنا، وبخاصة بحمدون، إننا سواء فزنا نحن في المسابقة، أو فازت أي بلدة من البلدات المنافسة، فذلك فوز لنا جميعنا، وأن كل بلدات لبنان تستحق أن تتربع على عرش الجمال″.

وأعلن علم أنه سيعقد مؤتمراً صحافياً عند الساعة الـ11 قبل ظهر اليوم السبت في مقر البلدية.

Post Author: SafirAlChamal