أسود المتحد يكسرون هيبة الهومنتمان ويعادلون سلسلة نصف النهائي … غسان ريفي

DSC_1321

كسر فريق المتحد طرابلس مقولة أن فريق الهومنتمان لا يُقهر، فقهره بفوز غال جدا، (97ـ93) في مباراة مجنونة، إحتاج الحسم فيها الى شوط إضافي، بعد إنتهاء وقتها الأصلي بالتعادل (84ـ84)، وعادل سلسلة نصف النهائي (1ـ1) وجاءت نتائج الأرباع: (26ـ26، 22ـ11، 19ـ28، 27ـ19، 13ـ9)

أكد المتحد أن المباراة معه في طرابلس ليست مجرد نزهة، بل يجب أن يُحسب لها ألف حساب، وأن أي فريق مهما بلغت قوته وقدرات لاعبيه، لا يستطيع أن يواجه فريقا تحتضنه مدينته بجمهورها وأهلها وتقف الى جانبه ما يعطيه دفعا إضافيا لتحقيق الأفضل، وصولا الى الابداع.

ما شهده ملعب مركز الصفدي الرياضي لم يكن مباراة، بقدر ما كان معركة حقيقية، دافع فيها المتحد عن كرامة وعنفوان وحضور طرابلس أمام مدّ الهومنتمان الذي أوقفه رجال أحمد الصفدي وكسروا هيبته، وأكدوا أنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأنهم أهل لثقة رئيسهم وأبناء مدينتهم الذين يتطلعون الى مزيد من الانتصارات وصولا الى النهائي.

المباراة جاءت قمة في الآداء الرجولي والروح القتالية، والتشجيع الحضاري من قبل رابطة جمهور المتحد التي أضفت على المباراة أجواء حماسية، حيث قدم الفريقان ألعابا فنية رائعة، من حيث الهجوم والدفاع، والتمريرات والتسديدات والاختراقات والتواجد تحت السلة.

تفوق المتحد على نفسه وعلى الهومنتمان، حيث واجه قوة خصمه بفريق متكامل ولاعبين أشبه بالأسود إستبسلوا من أجل تحقيق الفوز وتعديل السلسلة، وكان لهم ما أرادوا، فاستدرجوا الهومنتمان الى حيث يريدون، ولقنوه درسا قاسيا، أشعل المنافسة بين الفريقين في نصف النهائي الى الذروة.

في الربع الأول لعب الفريقان بشكل متكافئ وبهجمة لهجمة وسارت النتيجة على المنخار، وإنتهت بالتعادل، وفي الربع الثاني إنتفض المتحد، وعطل المفاتيح الأرمنية، وإجتاح منطقة الهومنتمان، وإخترق صفوفه، فصام لاعبوه عن التسجيل لمدة خمس دقائق كاملة، وذلك بفعل السور الدفاعي الذي بناه المتحد وتكسرت أمامه كل الهجمات، لينتهي الشوط الأول (48 ـ37)

في الربع الثالث إستعاد الهومنتمان زمام المبادرة ونجح في تقليص الفارق، وصولا الى إدراك التعادل والتقدم على المتحد الذي أعاد صياغة صفوفه من جديد، لتتكافئ المباراة ويتبادل الفريقان التقدم كل منهما بنقطة واحدة، في آداء كان ممنوع فيه الخطأ وأدى الى حبس أنفاس الجمهور الذي وضع قلبه على يده خشية أية هفوة طرابلسية تطيح بالمباراة وتجيرها لمصلحة الهومنتمان.

DSC_1365

لكن المتحد كعادته لم يخيب ظن وآمال جمهوره العريض، فبذل جهدا مضاعفا في التصدي للاعبي الهومنتمان وفرض رقابة لصيقة عليهم، فحافظ على التعادل الذي إستمر حتى نهاية المباراة، لتفرض المنافسة خمس دقائق إضافية، شكل فيها المتحد قوة ضاربة أربكت لاعبي الهومنتمان الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن المواجهة، فسلموا سفير طرابلس والشمال مقاليد المباراة وسط فرح هستيري إجتاح المدرجات الطرابلسية.

حل فادي الخطيب أفضل مسجل في المباراة برصيد (35 نقطة، و4 متابعات و5 تمريرات حاسمة) وتلاه لاعب المتحد ديواريك سبنسر (30 نقطة و12 متابعة و5 تمريرات حاسمة) سجل للمتحد رامل كوري(26 نقطة و8 متابعات و7 تمريرات حاسمة) وفلفين كليفلند (20 نقطة و5 متابعات) وإيلي رستم (12 نقطة ومتابعتان)

وسجل للهومنتمان كيفين غالواي (17 نقطة و4 متابعات 5 تمريرات) آتر ماجوك (15 نقطة و17 متابعة) وجاكسون (15 نقطة و5 متابعات) ونديم سعيد (9 نقاط).

Post Author: SafirAlChamal