طرابلس تفرض نفسها في المنارة.. والمتحد يُسكت جمهور الرياضي

فرضت طرابلس نفسها في ملعب المنارة ـ بيروت، عبر سفيرها فريق المتحد الذي أسكت بتألقه جمهورا عريضا ملأ مدرجات قاعة الرئيس صائب سلام، جاء لمؤازرة بطل لبنان فريق الرياضي، بعدما حقق فوزا من عيار الذهب الخالص في مباراة مجنونة إنتهت طرابلسية بنتيجة (90ـ 87) وجاءت نتائج أرباعها (22ـ23، 22ـ 14، 20ـ 22، 26ـ 28)، وذلك في إطار المرحلة الثالثة من دوري المجموعات.

ليس سهلا على أي فريق أن ينتزع فوزا من الرياضي، وخصوصا على أرضه وبين جمهوره، لكن المتحد فعلها، وإنتفض على الأرض والجمهور، وأحرج بطل لبنان في عقر داره، وعاد الى فيحائه بفوز معطر بزهر الليمون، ليكون مقدمة لمنافسة حقيقية للوصول الى المربع الذهبي وعبره الى النهائي.

بهذا الفوز المستحق حسم المتحد طرابلس المركز الثاني لمصلحته في دوري المجموعات حيث من المفترض أن يلتقي مع فريق اللويزة في “البلاي أوف” المؤهلة الى ″الفاينل 4″  في خمس مباريات تنطلق من مركز الصفدي الرياضي، وذلك بعد إنتهاء هذه المرحلة.

المباراة جاءت قمة في الآداء واللعب الرجولي، قدم فيها أبناء طرابلس كل ما لديهم من تألق وروح قتالية عالية، إضافة الى تكتيك فني فرضوا من خلاله رقابة شديدة على مفاتيح اللعب في الرياضي، ونجحوا في إيقاف كل إمكانية لتمدد لاعبيه باتجاه منطقتهم، فكان المتحد الأفضل من حيث التركيز وتنسيق التمريرات والهجمات، والاستحواذ على الكرة، والأكثر حضورا تحت السلة حيث إلتقطوا 40 متابعة مقابل 33 للرياضي.

وإذا كانت المباراة عموما شهدت تبادلا للهجمات وتقاربا في النتيجة، مع أفضلية ميدانية للمتحد، فان ما فعله سفير الشمال في الربعين الثاني والأخير يستحق التنويه، ورفع القبعة لأبناء طرابلس الذين تسيدوا الساحة في الربع الثاني، وحاصروا الرياضي في منطقته وصالوا وجالوا في أرجاء الملعب من دون حسيب أو رقيب، وحبسوا بذلك أنفاس الجمهور الرياضي الذي تقدمه الشيخ أحمد الحريري، وأنهوا الربع الثاني لمصلحتهم بفارق 8 نقاط، والشوط الأول بفارق 7 نقاط.

وفي الربع الأخير تفوق المتحد على نفسه، وبذل كل ما لديه من جهود وإمكانات، في وقت قدم فيه المدرب آلان أباز كل ما عنده من خبرات وتكتيكات، نفذها اللاعبون الطرابلسيون بحذافيرها، وبنوا سدا منيعا في وجه نجوم الرياضي الذين تكسرت هجماتهم أمامه، ليحافظ المتحد على تقدم بفارق 3 نقاط وينهي المباراة طرابلسية.

Post Author: SafirAlChamal