الحكومة تتأرجح على حبل الإستقالة.. ولا فرصة للإنتخابات المبكرة… عبد الكافي الصمد

في خطابه الذي ألقاه أول من أمس أورد رئيس الحكومة حسّان دياب عبارات توقف عندها المراقبون، عندما قال إنّه ″مستعد لتحمّل هذه المسؤولية لمدة شهرين، ليتفقوا. المطلوب عدم الوقوف ضد إنجاز إصلاحات بنيوية حتى ننقذ البلد″، داعياً “كلّ الأطراف السياسية للإتفاق على المرحلة المقبلة″، وكاشفاً انه سيطرح اليوم على جلسة مجلس الوزراء ″مشروع قانون لإجراء […]

الثورة متهمة.. حتى تثبُت براءتها!!… غسان ريفي

لا أحد يصدق أن الشعب اللبناني الذي تحرك في 17 تشرين الأول الفائت عن بكرة أبيه ونزل الى الشوارع والساحات وخلع عنه عباءاته السياسية والحزبية والطائفية والمذهبية وطالب بإسقاط النظام والطبقة الحاكمة، وذلك رفضا لضريبة الستة دولارات على تطبيق الواتساب المجاني، هو نفسه الذي يلتزم الصمت والبيوت اليوم حيال دولار أميركي إرتفع سعره من 1500 […]

ثورة 17 تشرين الأول ليست سوى نقطة في ″التسونامي″ المقبلة!… عزام غ ريفي

قد تكون ثورة 17 تشرين الأول وكل ما أتى من بعدها وما حققته من نتائج وما لم تحققه بعد، والتي تعد وساما على صدر كل مواطن لبناني حر يطمح بالعيش الكريم، نقطة صغيرة في التسونامي المدمرة التي سوف تحملها الأيام المقبلة. المواطن اللبناني اليوم، فقير، جائع، خائف، قلق، عاطل عن العمل، مجهول المستقبل، أمواله مصادرة […]

هل يشعل الدولار الثورة مجددا.. وما هو مصير الحكومة؟… أحمد الحسن

أشعل الارتفاع الجنوني الذي شهده سعر صرف الدولار لدى الصيارفة وتخطى عتبة الـ2700 ليرة، الشارع اللبناني من جديد، فبعد 141 يوما على انطلاق الثورة في 17 تشرين الاول، عاد المحتجون اليه غاضبين من التفلت الحاصل في السوق السوداء حيث قطعوا الطرقات بالاطارات المشتعلة وجالوا في مسيرات استهدفت الصيارفة الذين أجبروا على اقفال محلاتهم بالقوة، على […]

تيار السلطة يتظاهر ضدها.. ويحاول ركوب موجة الثورة!… غسان ريفي

منذ إنطلاق ثورة 17 تشرين الأول، والتيار الوطني الحر يضع عينه على شعاراتها وأهدافها وعلى ساحاتها، حيث سارع الى تنظيم المسيرة التضامنية مع رئيس الجمهورية تسويقا لرئيس التيار جبران باسيل الذي إستدرج في حينها الرئيس ميشال عون الى أن يكون طرفا سياسيا والى أن يخاطب جمهورا فئويا يمثل السلطة ويتظاهر ضدها وضد الشعب المنتفض عليها […]

طرابلس و″ثورة″ تشرين: كي لا تضيع الفرصة… عبد الكافي الصمد

إذا كانت ″ثورة تشرين″ أو ″ثورة الواتس أب″ بلا قيادة سياسية موحدة أو معروفة لها هو أبرز عنصر قوة لها، والذي على أساسه إستطاعت استقطاب أكثر من مليون و200 ألف فرد لبناني إلى ساحات الإعتصام والإحتجاج في مختلف المناطق، فإن هذه النقطة بالذات تحولت إلى نقطة ضعف. الدعوات إلى الإعتصام والتظاهر والإحتجاج كان مصدرها الرئيسي […]