فضيحة أمنية… وكالات أميركية اشترت مسيرات صينية مريبة

على الرغم من التحذيرات الأمنية حول خطورتها، أقدمت وكالات إنفاذ القانون الفيدرالية الأميركية على شراء طائرات مراقبة بدون طيار من شركة صينية اعتبرها البنتاغون تهديداً محتملاً للأمن القومي.

فقد كشف بعض السجلات أن وكالة الخدمة السرية الأميركية (Secret Service) كانت آخر مؤسسة اشترت طائرات مراقبة مسيرة من شركة DJI (مقرها شنتشن في الصين)، التي تهيمن على سوق الطائرات المسيرة التجارية في الولايات المتحدة وخارجها.

وأوضحت سجلات المشتريات التي حصل عليها موقع “أكسيوس” الأميركي، أن الخدمة السرية اشترت ثماني طائرات بدون طيار من الشركة الصينية في 26 تموز الماضي، وذلك بعد ثلاثة أيام من إصدار وزارة الدفاع بياناً قالت فيه، إن منتجات DJI “تشكل تهديدات محتملة للأمن القومي”.

كذلك، أظهرت السجلات أن مكتب التحقيقات الفيدرالي اشترى 19 طائرة أيضاً قبل أيام قليلة.

مخاوف أمنية

يشار إلى أن DJI تصنع مجموعة من المنتجات الاستهلاكية التي تحظى بشعبية كبيرة، بما في ذلك سلسلة الطائرات بدون طيار Phantom وMavic.

وأثناء استخدام المنتجات للأغراض الشخصية والتجارية، فإنها تتطلب أيضاً من المستخدم تنزيل برنامج مملوك للشركة، والطيران باستخدام قواعد بيانات الخرائط التي يمكن مراقبتها عن بُعد من قبلها كذلك.

كذلك، أشار الموقع إلى أن المخاوف الأمنية المحيطة بهذه المنتجات طويلة الأمد، لكن DJI تصر على أن كل هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة وتستند إلى سوء فهم أو تحريف لتقنيتها.

 

شكوك حول تزويد بكين بالبيانات

وكانت وزارة الأمن الداخلي – الوكالة الأم للخدمة السرية – أعلنت في 2017، أن لديها شكوكا حول قيام الشركة الصينية تزويد بكين ببيانات تخص البنية التحتية الحيوية الأميركية وبيانات إنفاذ القانون.

وفي 2019، أوقفت وزارة الداخلية، التي تستخدم أيضاً منتجات DJI، أسطولها الكامل من الطائرات بدون طيار غير الطارئة بسبب مخاوف بشأن تدخلات الحكومة الصينية.

 

يشار إلى أن المشرعين الأميركيين اتخذوا إجراءات صارمة في السنوات الأخيرة بشأن المشتريات الفيدرالية لمعدات الاتصالات والمراقبة الصينية الصنع.

وكانت القضية الأبرز تتعلق بعملاق الاتصالات والإلكترونيات الاستهلاكية هواوي.

المصدر: العربية


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal