شراءُ أراض على الحدود اللبنانية.. المرصد يكشفُ عن معلومات مثيرة

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سلسلة جديدة من عمليات شراء الأراضي على الحدود اللبنانية السورية، التي تقوم المجموعات الموالية لإيران، وفي طليعتها حزب الله”.

قال المرصد، في تقرير إن “المناطق السورية الواقعة قرب الحدود اللبنانية في ريف العاصمة دمشق، لا تزال تشهد تحركات مستمرة لحزب الله اللبناني والمجموعات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، وذلك “للسطو على أكثر من ألف قطعة أرض وشقة فاخرة”.

ونقل المرصد عن مصادر تأكيدها “استمرار عمليات استملاك وشراء الأراضي الواقعة على الحدود، لتكون المجموعات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية قامت منذ مطلع الشهر الأول من العام 2021 الجديد وحتى اللحظة، بشراء أكثر من 320 أرض في منطقة الزبداني ومحيطها وما لا يقل عن 465 أرض في منطقة الطفيل الحدودية”.

واعتبر أن “الطفيل الحدودية أصبحت مثل قرية الهيبة الاسطورية في إحدى المسلسلات السورية، ويتزعمها شخص سوري مقرب من قيادات حزب الله اللبناني يدعى (ح.د)”.

وكان مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، قال في تصريح سابق لموقع “الحرة” إن ما يجري في المناطق الحدودية السورية اللبنانية، يتعدى حدود تغيير الملكيات وعمليات البيع والشراء للأراضي.

وأضاف أن “المجموعات المدعومة من إيران تفرض واقعًا جديدًا في هذه المناطق بتغيير ديمغرافي، وتفريغ هذه المناطق من سكانها وتوطين عائلات هذه المجموعات المسلحة”.

والطفيل، بلدة نائية، تقع بعمق السلسلة الشرقية للبنان وتتداخل فيها الاراضي السورية، مساحتها 52 كيلومتر مربع، وعلى بعد 57 كيلومتراً من العاصمة السورية، دمشق.

المصدر: الحرة


مواضيع ذات صلة


Post Author: SafirAlChamal