najib mikat i222

بصمت وثقة يتابع أعمال جمعية العزم… ميقاتي: لن يثنينا كلام حاقد أو مفترٍ

بهدوء الواثق من نفسه يتابع الرئيس نجيب ميقاتي مروحة الخدمات التي تقوم بها جمعية العزم والسعادة بكل أجنحتها، لا يتوقف عند كلام يستهدفه ويضعه في خانات عدة ابرزها الإستهداف السياسي الرخيص والمبتذل ″نحن نقوم بواجبنا تجاه ربنا واهلنا ولن يثنينا كلام حاسد او حاقد او مفترٍ″.

يجري اتصالات مع كل القطاعات، يتابع تشغيل آلة الـPCR في المستشفى الحكومي، تعقيم الشوارع، حملات التوعية و يتابع بدقة كل المساعدات التي توضب في الجمعية و تصل إلى بيوت المحتاجين من دون منة ولا محاولات اذلال او ظهور بشع الى جانب المحتاجين. يتابع المساعدات الصحية والإستشفائية، ويؤكد أن مروحة الخدمات قد زادت، وقاعدة المستفيدين قد توسعت ولا نرغب من خلف ذلك الا مرضاة الله.   

وعن الحملات عليه يقول: ليست جديدة ولن تكون الأخيرة بل تعودنا عليها ومن يريد الإنصات أو التأثر يجلس في بيته ولا يأتي بأي حركة. اما نحن فلا نريد شهادات من احد ولا برامج لنظهر بها بمظهر المتبرعين، يكفينا فخرًا أن رب العزة يعلم وفقراء و ابناء طرابلس كافة يعرفون ما نقوم به.

إلى ذلك يتابع الرئيس ميقاتي التواصل مع كل فاعليات المدينة كما الفاعليات السياسية في لبنان، توصلا إلى عمل يدوم، بإعتبار أن وباء كورونا طويل، على ما يبدو، ولذلك فإن العمل يتطلب نفسا طويلاً، وكذلك العمل الإجتماعي والإنساني، لضمان الإستمرارية في الأوقات الصعبة.

المصدر: لبنان 24 

Post Author: SafirAlChamal