اكتشاف مادة مضادة لـكورونا في إسفنج البحر

اكتشاف مادة مضادة لـ”كورونا” في إسفنج البحر

إكتشف علماء من روسيا وألمانيا أن إسفنج البحر ينتج مواد بيولوجية نشطة، يمكن استخدامها في مكافحة العديد من العدوى بما فيها فيروس COVID-19.

وتفيد مجلة Materials Science and Engineering ، بأن إسفنج البحر، هو أقدم حيوان يصفي مياه البحر ويعيش في قاعه. وخلال عملية التطور ظهرت عنده آليات ميكانيكية للحماية من الحيوانات المفترسة والفيروسات المرضية والفطريات والبكتيريا والطحالب، وتعلم على إنتاج مادة كيميائية خاصة تسمى المستقلبات الثانوية، ذات خصائص مضادة للميكروبات والفيروسات وغيرها.

وقد شارك علماء من جامعات ومعاهد روسية مختلفة في فريق علمي دولي برئاسة غيرمان إيرليتش من جامعة فريبيرغ للتعدين في ألمانيا، الذي وضع طريقة تسمح لأول مرة بالحصول على أكثر من 30 غراما من مادة ايروبليزينين من إسفنج البحر ، ما سمح لهم بالمباشرة في دراسة تأثيرها في الخلايا السرطانية ومسببات الأمراض.

ويقول الباحث فياتشسلاف إيفانينكو من جامعة موسكو، “يمكن توقع أن مواد بروموتيروزين التي ينتجها Aplysina aerophoba وخاصة الأيروسليزينين والأيزوفستولارين، سيتم ضمهما إلى عمليات البحث وابتكار أدوية جديدة مضادة للفيروسات وخاصة فيروس كورونا. وأن علماء من ألمانيا بالتعاون مع زملائهم من الجبل الأسود يعملون منذ سنوات في مجال تربية هذا النوع من الإسفنج في قاع البحر . كما تم إنشاء القاعدة التكنولوجية والمصادر اللازمة لإنتاج الكمية المطلوبة من هذه المواد الفريدة والمواد البيولوجية الجديدة، التي تعتمد على المواد التي ينتجها إسفنج البحر على أساس مصفوفات الكيتين ثلاثية الأبعاد المستخرجة من إسفنج البحر”.

Post Author: SafirAlChamal