المجمع الانطاكي المقدس

ماذا قال المجمع الانطاكي المقدس عن الاحتفالات بالشعانين والقيامة؟

صدر عن المجمع المقدس لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس بيان قالت فيه: نواكب في هذه الأوقات والظروف ما يطرأ من تطوّرات تتعلّق بالوباء الذي يهدّد الحياة الإنسانية اليوم. وبعد الاجتماع إلى بعضنا، بالتواصل والتشاور فيما بين غبطة البطريرك وجميع السادة المطارنة، خاصةً في ظلّ قربِ حلول الأسبوع العظيم المقدّس والفصح المجيد، وأمام ما تُرخيه هذه المحنة الصعبة من مآسٍ وتداعيات، نعلمكم بما اتخذناه من مقرراتٍ وتوجيهات:

أولاً: التأكيد على ضرورة الالتزام التام بالإجراءات المتّبعة والتي تدعو إليها السلطات الرسمية والمُختصّة بمكافحة الوباء وانتشاره، بما فيها البقاء في المنازل، مختبرين سر العائلة كفرحٍ للحياة.

ثانياً: دعوة المؤمنين في جميع الأبرشيات، إكليروساً ورهباناً وعلمانيين، إلى التعاون التام مع الجهات المختصّة، الرسمية والصحية، في كلّ ما يقدّم العون ويخدم أمنَ المجتمع الصحّي وسلامَه الاجتماعي.

ثالثاً: تُقام الخدم والصلوات أثناء الأسبوع العظيم المقدّس ويوميّ الشعانين والفصح المجيد (19 نيسان) من قبل الكهنة والرهبان فقط في الكنائس والأديار، من أجل جميع الشعب وسلام العالم أجمع. أي تُقام والأبواب مُغلقةٌ، دونَ مشاركةِ أيٍّ من المؤمنين. مع تفعيل إمكانية البث المباشر للصلوات اليومية عبر المواقع الإلكترونية التابعة للكنيسة، ومتابعة المؤمنين لها من منازلهم.

رابعاً: نُصلّي لكي تسمح الظروف، وبرحمات الله، أن نحتفل معاً بالخدمة الفصحية في يوم وداع الفصح في 27 أيار2020، حيث تُتَمّم الخدمة الفصحية بكاملهاوبمشاركتنا جميعاً، علَّنا نكون قد انتصرنا على الوباء وعادت دورة الحياة إلى طبيعتها. ومنعاً لأي التباس فإن الصوم الأربعيني المقدس ينتهي الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل السبت/ فجر الأحد 19 نيسان.

خامساً: تَجنُّد الرعاة ودعوة جميع المؤمنين ومجالس الرعايا والهيئات الكنسية والجمعيات والأخويات إلى التعاضد والتآزر في كلّ ما يُعين ويدعم المحتاجين ويُخفّف المعاناة عن المُصابين وعائلاتهم.

Post Author: SafirAlChamal