أداة ذكاء اصطناعي تحد من انتشار فيروس كورونا عالمياً.. هذه التفاصيل

وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا الجديد عالمياً بعد ارتفاع عدد حالات الوفاة الناتجة عنه إلى 80 شخصاً على الأقل في الصين، لجأت شركة كندية ناشئة تدعى ″BlueDot″ إلى أداة قائمة على الذكاء الاصطناعي تحمل الاسم ذاته، قادرة على تتبع الفيروس القاتل، وإرسال إخطارات في الوقت الحقيقي وبأقصى سرعة إلى منظمة الصحة العالمية والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة، قبل انتقال المرض إلى مكان آخر.

وتستخدم أداة Bluedot تقنيات معالجة اللغة الطبيعية والتعلم الآلي للتفتيش على تقارير الأخبار العالمية وبيانات شركات الطيران وتقارير تفشي الأمراض الحيوانية.

بعدها ينظرعلماء الأوبئة إلى النتائج الآلية، للتحقق من كل شيء وأن الاستنتاجات منطقية، ثم ترسل الشركة تنبيهات إلى عملائها في القطاعين العام والخاص. وتقول الشركة إنها تستخدم تحليلات البيانات الضخمة لتتبع وتوقع انتشار أكثر الأمراض المعدية خطورة في العالم.

ولا تعتمد أداة BlueDot على منشورات منصات التواصل الاجتماعي في التنبؤ، نظراً لعدم وضوحها ودقتها، بينما ترتكز على بيانات الطيران العالمية التي يمكن أن تساعد في التنبؤ أين ومتى يتجه السكان المصابون بعد ذلك.

وذكرت الشركة أن الأداة نجحت بالفعل في تنبؤاتها، بأن الفيروس سينتقل من مدينة ووهان، مركز وباء فيروس كورونا الجديد، إلى بانكوك وسيول وتايبيه وطوكيو في الأيام التالية من ظهوره الأول.

Post Author: SafirAlChamal