day3

لبنان الى المجهول.. والامن في حالة ضياع نتيجة بعض الحسابات… عمر إبراهيم

دخل لبنان مرحلة حرجة بعد 22 يوما من التحركات الشعبية المناهضة للسلطة والتي شملت شللا في المرافق العامة والخاصة، واخرها القطاع التربوي الذي زج به في الشوارع ضمن استراتيجية تهدف الى توفير كل مقومات الصمود والدعم اللوجستي “للثائرين” وتوسيع دائرة تحركاتهم  لتشمل كل المناطق لا سيما تلك التي جرى مواجهة المعتصمين فيها.

لا شيء يوحي حتى اللحظة بان الامور ذاهبة الى التهدئة او الى ابرام اي تسوية معينة تخرج البلاد من عنق الزجاجة  بفعل سياسات الدولة الخاطئة ومكابرة من هم في سدة الحكم عن تقديم اية تنازلات تخفف من حدة الاحتقان السائد في اوساط “الثائرين” الذين قطعوا مراحل متقدمة في ابتكار اساليب الضغط على الدولة وربما هم في صدد تقديم صور مختلفة عن تلك الاساليب التي لا يمكن ابدا اغفال ضررها المباشر على شرائح المجتمع اللبناني بدون استثناء، وتحديدا اصحاب الدخل المحدود ممن باتوا يواجهون صعوبة في تأمين قوت يومهم.

يجمع المراقبون على ان الوضع لم يعد يحتمل المزيد من المراوحة من قبل المسؤولين الغارقين في حسابات الربح والخسارة، وان الامور مفتوحة على كل الاحتمالات بما فيها الفوضى التي قد تجر البلاد الى توترات امنية وربما اكثر من ذلك، لاعتبارات داخلية وخارجية.

في ما يتعلق بالمسألة الداخلية فهناك حرب الصلاحيات وشكل الحكومة وكيفية توزيع الحصص فيها، فضلا عن الصراع المفتوح منذ فترة على كرسي رئاسة الجمهورية بين الاقطاب السياسية والامنية والعسكرية مؤخرا ومن يقف خلفهم اقليميا ودوليا.

اما المسالة الخارجية فلا يخفى على احد ان لبنان كان وما زال تحت المجهر الدولي ومحطة لصراع دول اقليمية، بالاضافة الى اطماع البعض لفرض الوصاية عليه او تقاسم النفوذ فيه، ما يجعله عرضة لتدخلات قد تذهب به الى حروب بين تلك الدول على ارضه على غرار ما يحصل في دول الجوار.

الا ان ما يلفت الانتباه امام كل ما يحصل هو في كيفية ادارة القوى الامنية والعسكرية لهذه الازمة منذ انطلاقتها، والتي وصفها البعض على انها تسير بطريقة التراضي، على قاعدة “لا يموت الديب ولا يفنى الغنم”، وربما يكون لذلك اسباب تتعلق بطموحات البعض ايضا في لعب دور سياسي مستقبلا.


فيديو:

  1. بالفيديو: إشكالٌ بين زبون وموظّفي أحد المصارف في طرابلس

  2. بالفيديو: جنون الثورة.. نساء طرابلس يقرعن الطناجر تضامنا وإحتجاجا

  3. بالفيديو: مُنع من المرور فقرر دهسهم

  4. بالفيديو: هكذا تعامل عنصرا الجيش مع سيّدة كانت تشارك بالاعتصامات


لمشاهدة فيديوهات اخرى اضغط هنا.


لمتابعة اهم واحدث الاخبار في لبنان والعالم اضغط هنا.


مواضيع ذات صلة:

  1. طرابلس: هكذا تم التصدي لمحاولات حرف وجهة ساحة الثورة… عمر ابراهيم

  2. طرابلس: ساحة الثورة بحماية الجيش… عمر ابراهيم

  3. هكذا أسقطت طرابلس كل الرهانات ومحاولات التخويف والتخوين… عمر ابراهيم


Post Author: SafirAlChamal