riyad yamak 2

حركة التنمية والتجدد تطلق مشروع الفرز من المصدر

بالتعاون مع بلدية طرابلس واتحاد بلديات الفيحاء أطلقت حركة التنمية والتجدد والتي يرأسها النائب محمد كبارة النقطة 38 من مشروع ″الفرز من المصدر″ وذلك في منطقة ساحة النجمة، هذا المشروع والذي بدأه اتحاد البلديات بالاشتراك مع المنظمات الدولية منذ حوالي السنة ونصف، لكن وبهدف انجاحه كان لا بد من مشاركة فعالة للجمعيات الأهلية في المناطق والأحياء الشعبية ، وكان لحركة التنمية الدور البارز في هذا المجال من خلال توعية أهالي منطقة ساحة النجمة في باب الرمل على موضوع الفرز من المصدر حيث كان افتتاح المشروع بمشاركة رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض اليمق، مديرة الاتحاد المهندسة ديمة الحمصي، المهندس في الجهاز الفني والصحي في الاتحاد طارق السمرجي، رئيس مصلحة النظافة في البلدية المهندس مازن بازرباشي، عضو المجلس البلدي محمد تامر، حميد شحيدي رئيس الهيئة التنفيذية لحركة التنمية وأعضاء الحركة ،شركة لافاجيت المتمثلة بطوني بولس وحشد من المشجعين والداعمين لمشروع حركة التنمية والتجدد

الدكتور يمق

رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق وبالمناسبة قال: لا يمكنني الا أن أظهر سعادتي وفرحي بهذا العمل المهم والذي يتمثل بعملية فرز النفايات من المصدر والتي تعد أساسية اليوم للتخفيف من النفايات وتعاون الأهالي كبير مما يظهر اهتمام وتجاوب الناس، بل وزعامات المدينة والتي تتمثل بالنائب محمد كبارة وجمعيته القائمة بهذا الموضوع ضمن منطقة باب الرمل.

وتابع: قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسول والمؤمنون، ما نقوم به تربية لأطفالنا والتي نحتاجها في عصرنا الحاضر والسيدة الأم هي القائدة في هذا المجال، وعليه فاننا نتوجه بالشكر الجزيل لأهلنا في المناطق الشعبية لمدينة طرابلس وهذا ما يبرهن بأن الشعب الطرابلسي يحب النظافة انطلاقاً من مقولة النظافة من الايمان، لا نريد أن نخجل من ايماننا في هذه المدينة والجميع معني بالموضوع.

وختم:ندعو أهالينا في المدينة للاهتمام بنظافة الأحياء والمناطق كما اهتمامهم بنظافة منازلهم بالتعاون مع البلدية والجمعيات.

الدكتورة مراد

أمينة سر لجنة البيئة في حركة التنمية الدكتورة غنى مراد قالت:من أجل انجاح المشروع قمنا اليوم بحملة توعية لدى الأهالي حول أهمية الفرز من المصدر وأيضاً كيفية الفرز، الا ان هذه المهمة تتطلب التعاون من الجميع، وتطبيقها بالشكل الصحيح، حيث ان على كل فرد منا القيام بفرز نفاياته بدءاً من منزله كونه مسؤولا عن صحته وصحة أولاده.

وتابعت: باسم النائب محمد كبارة رئيس حركة التنمية والتجدد نشكر رئيس بلدية طرابلس وكل من ساهم في تشجيعنا ودعمنا في هذا المشروع.

المهندسة الحمصي

المهندسة ديمة الحمصي قالت:عمل اليوم من ضمن مشروع الفيحاء تفرز، وبناء على طلب حركة التنمية والتجدد والتي عملت على توعية الأهالي في منطقة باب الرمل، تماماً كما هو حاصل في مناطق أخرى ومع جمعيات أهلية متعددة، وكل ذلك من ضمن مشروعنا الكبير “الفيحاء تفرز” المعني بالفرز من المصدر.

المهندس السمرجي

المهندس طارق السمرجي قال:هي النقطة 38 من مشروعنا الفرز من المصدر ليبقى لنا نقطة أخيرة ضمن منطقة البداوي بانتظار تحديدها من قبل رئيس البلدية، مما يعني بأن الفيحاء كلها تضمن 38 نقطة فرز في الشوارع و30 نقطة فرز في المدارس، ومع عمل اليوم بات بمقدورنا ازالة ل 35 طن نفايات في النهار مما يعني بأنه مع تطور عملية الفرز يمكننا تحقيق النجاحات المرجوة.

ورداً على سؤال يقول: كل نقطة فرز هناك جمعية تتبناها تماماً كما هو حاصل اليوم مع حركة التنمية والتجدد، وبالفعل هناك اقبال كثيف على هذا المشروع الذي نجحنا فيه منذ لحظة اطلاقه حتى اليوم وقد جمعنا 277 طن نفايات في حين أن هناك جمعية في بيروت تعمل منذ عدة سنوات ولم تجمع سوى 100 طن”.

الدكتور كبارة

الخبير البيئي المهندس الدكتور ربيع كبارة قال:” نحن على يقين تام بأن موضوع النفايات والبيئة قضية مشتركة بين الجميع، الدولة لها دور أساسي بيد انها لا تملك الامكانيات الكافية كذلك الأمر بالنسبة للبلديات وعليه فان الحلول تكمن لدى اللجان الأهلية للعب الدور وسد الثغرات، طبعاً الوعي يبدأ من الأهل والمدارس من أجل تطوير عملية الفرز من المصدر والتي تعد الخطوة الصحيحة للتخفيف من كمية النفايات واعادة تدويرها للاستفادة منها”.

وتابع:” نأمل أن يتطور مشروع اليوم ويمتد ليشمل كافة الأحياء والمناطق الشعبية وحتى الحديثة، الخطوة اللاحقة ستكون مع المدارس والتي بدأت بالفعل عملية الفرز”.

ورداً على سؤال حول اطلاق حركة التنمية والتجدد للفكرة يقول الدكتور ربيع:” مشروع الفرز بدأ مع اتحاد البلديات من خلال منحة USAID وهناك جزء من الاتحاد الأوروبي والذي تقدم بالمستوعبات، بالطبع الاتحاد قام وبالتعاون مع هيئات المجتمع المدني بالعمل في الأحياء وهناك عدة نقاط للفرز باستثناء المناطق الشعبية والتي بدأنا فيها كحركة تنمية وهي منطقة النجمة”.

Post Author: SafirAlChamal