المجلس الشرعي الاسلامي دعا الى قطع دابر الفساد ونبه من خطورة اثارة النعرات

عقد المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى اجتماعه الدوري برئاسة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان وبعد التباحث في القضايا الإسلامية والوطنية العامة، صدر بيان تلاه عضو المجلس رئيس المحاكم الشرعية السنية الشيخ محمد عساف الاتي نصه: “يواجه لبنان عدوين مشتركين ومتكاملين في وقت واحد: عدو خارجي يتمثل في اسرائيل واعتداءاتها المتكررة، وانتهاكاتها المتواصلة للسيادة اللبنانية من البر والبحر والجو؛ وعدو داخلي يتمثل في تفاقم ألازمة المعيشة ببعديها الاقتصادي والاجتماعي. ان التصدي للعدو الإسرائيلي يتطلب أعلى درجات التضامن الوطني في ظل الشرعية اللبنانية متمثلة في الدستور والميثاق الوطني. والتصدي للعدو الداخلي يتطلب وقف الهدر، وقطع دابر الفساد، والعمل على تطوير الاقتصاد الوطني بما يوفر فرص عمل للشباب والشابات، ويحقق المشاريع الإنمائية التي تضخ الحياة من جديد في شرايين الاقتصاد الوطني بعد طول تعثر وتعطيل”.

ونبه المجلس الشرعي من “خطورة إثارة النعرات الطائفية والمذهبية وبخاصة في القضايا التي تجاوزها الزمن سواء أكان ذلك في الحروب العبثية الأهلية أو ما سبقها”.

ونوه ب “أهمية مؤتمر سيدر لمساعدة لبنان على النهوض من كبوته”، ودعا الى “الالتزام بتعهدات لبنان الاصلاحية تشجيعا للمجتمع الدولي على الالتزام بالمساعدات التي تعهد بتقديمها”.

وتوقف ب “ألم شديد أمام الانتهاكات الاسرائيلية للحرم القدسي، وللحرم الإبراهيمي، مما يشير بوضوح الى ان العدو الاسرائيلي والذي سبق له ان انتهك حرمة كنيسة القيامة في القدس، لا يقيم وزنا للحرمات الدينية الإسلامية والمسيحية”.

ودعا المجلس المجتمعات العربية والاسلامية والانسانية الى “العمل معا وفورا لوضع حد لهذه الانتهاكات التي تتناقض مع الشرعة الدولية، وشرعة حقوق الإنسان، كما تتناقض مع الشرائع الدينية المختلفة”.

Post Author: SafirAlChamal