dabbvv

الدكتور إيلي سالم ضيف الرئيس دبوسي: مشروعكم وطني تطويري

إستقبل توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، الوزير السابق الدكتور إيلي سالم بحضور الدكتور ميشال نجار.

تمحورت الزيارة حول الإطلاع على مختلف المشاريع الوطنية الكبرى التي يتم اطلاقها من غرفة طرابلس والشمال، لا سيما المدينة الإقتصادية الكبرى والتي كشف عن مرتكزاتها وأهدافها الرئيس دبوسي وهي مشروع إنقاذي ضخم بحجم وطن ويشكل حوافز مشجعة للاستثمارات اللبنانية والعربية والدولية ذات مفاعيل إنمائية انسانية اجتماعية تلعب دورا حيويا في تغيير الواقع نحو مستقبل مضيء بكل المعايير والمقاييس.

وتطرق الرئيس دبوسي الى جملة المشاريع الداخلية المعتمدة في غرفة طرابلس والشمال مشيراً الى ″مركز إقتصاد المعرفة وهو وليد الفكرة الأساسية التي تشجع ابنائنا من الجيل الجديد على الأخذ بثقافة الإقتصاد المعاصر المبني على الإبتكار والإبداع والركن الذكي للسياحة الرقمية الذي يعزز من مكانة القطاع السياحي اللبناني ويشجع على جذب الإستثمارات في السياحة وغيرها من القطاعات الإقتصادية ومدى التطور التقني الذي تشهده مختبرات مراقبة الجودة وكذلك مركز التطوير الصناعي وأبحاث الغذاء (إدراك) الذي يحتضن مراكز متخصصة غير متوفرة في أية مناطق لبنانية أخرى مثل تذوق زيت الزيتون وتجميع العسل وتجفيف الفاكهة والخضار وكلها مشاريع تعمل على تطوير بيئة الأعمال والإلتزام بمبادىء التنمية المستدامة″.

وفي ختام الزيارة أظهر الدكتور إيلي سالم مشاعر الغبطة والإعجاب والتقدير لما يتم إنجازه في غرفة طرابلس والشمال  حيث ″ تزداد ثقتي عمقاً بطرابلس وبالكورة وبكل لبنان، ولأن ما يتم تحقيقه هو على درجة كبرى من العلو والرفعة ويبلغ حد المستوى الدولي المتقدم، كما لمست أيضاً أن هناك مشاريع متعددة لا سيما تلك التي أكثرها ضخامة المتمثل بالمدينة الإقتصادية الكبرى وهي مشروع وطني تطويري متوفر له والحمد لله قائد يتمسك به بإصرار أكثر وأكثر وبالتالي بإمكاني القول أن أي مشروع مهما بلغ حجمه من الكبر والضخامة يستدعي الإعتماد على الفكر والعقل والقلب والروح، ونحن نشكر الله تعالى أننا أمام رئيس لغرفة طرابلس والشمال وأمام رجل مميز وعلى  مستوى كل لبنان، ونكن لمقامه كل المودة والإعجاب والإحترام، ووودنا أن نتعلم من قيادته في غرفة طرابلس الكثير وبإمكاننا ودون مبالغة أن نتعلم أكثر بكثير مما تعلمناه وعلمناه في مجتمعنا الأكاديمي″.

Post Author: SafirAlChamal