dabboos

غرفة طرابلس تبادر وتوظف شراكاتها من أجل الشباب.. والغرفة اللبنانية الأوسترالية تلبي

إنطلاقا من سياسة الأبواب المفتوحة التي تعتمدها غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ومن نهج إحتضان المبادرات المحلية الواعدة بادر رئيس الغرفة السيد توفيق دبوسي إلى تأمين قنوات التواصل بيبن المخترع الشاب عامر درويش الفلسطيني المولود والمقيم في مخيم البداوي في طرابلس والغرفة اللبنانية الأسترالية برئاسة الأستاذ فادي الزوقي الذي أعلن إحتضان المخترع الشاب وتأمين الدعم والمتابعة له لجهة ربطه بالقطاعات المعنية وتأمين حماية الملكية الفكرية للإختراع والمواكبة التقنية لتطويره ووضعه في السوق.

وقد ثمن الرئيس دبوسي عاليا هذه البادرة من الأستاذ فادي الزوقي مؤكدا على أهمية وديناميكية وفعالية الشراكة بين الغرفتين وتوجه بخالص الشكر والتقدير “للخطوة البنائة الطيبة التي أتت من الرئيس الزوقي ووضعها في إطار الشراكة الكاملة بين الغرفتين وعن تقارب الرؤية بما يخص تشجيع ومواكبة أصحاب الأفكار الخلاقة من الشباب ورواد الأعمال الذين يريدون إطلاق مشاريعهم الناشئة وتوفير البيئة الحاضنة لها”. كما أكد الرئيس دبوسي على مضي غرفة طرابلس والشمال في خيارها لتأسيس مركز إقتصاد المعرفة ليكون منصة من غرفة طرابلس لتطوير وإحتضان إبداعات الشباب الطرابلسي والشمالي ونافذتهم نحوالسوق اللبناني والعالمي.

من جهته أعرب المهندس عامر درويش عن تقديره وإعتزازه “بهذا الصرح – غرفة طرابلس والشمال- وبرئيسه الأستاذ توفيق دبوسي، هذا الرجل القدير و الداعم الذي بلفتته وعنايته قد أكرمني وأعطى بعدا إجابيا لتطلعاتي ووسع آفاق طموحي ورفع عاليا سقف أحلامي. أما اليوم فأضع بين أياد أمينة مشروعي الهندسي (BLUE DRIVE 48) الذي أتيحت له فرصة المشاركة مع شراكات من مختلف دول العالم، ضمن فعاليات مهرجانات إسطنبول الأول للفضاء والتكنولوجيا TEKNOFEST وكذلك منظومة الإطفاء والإنقاذ الفلسطينية  (Pals Firefighter 48) حيث أصبح لنا وبواسطة المنظومة أن نستخدم هواتفنا الشخصية الذكية في إخماد الحرائق وإنقاذ العالقين والمصابين بطريقة سهلة وآمنة وصديقة للبيئة.

Post Author: SafirAlChamal