سحور رمضاني بدعوة من الدكتور علي هرموش

أقام عضو مجلس نقابة المهندسين في الشمال الدكتور علي هرموش سحورا رمضانيا جامعا في “الميرادور” في جبل تربل ـ المنية حضره النائب في كتلة الوسط المستقل الدكتور علي درويش، وأعضاء من نقابة مهندسي الشمال ومنسقو تيارات سياسية، ودكاترة في عدة إختصاصات ورئيس مجلس أئمة وخطباء المنية والجوار الشيخ طارق الخير ومهندسون من كل مناطق الشمال.

وكانت كلمة مقتضبة للنائب درويش أثنى فيها على دعوة الدكتور هرموش الى هذا اللقاء مع الحضور المميز، مثنيا على هذا التنوع السياسي الذي تجمعه نقابة مهندسي الشمال مما ينعكس إيجابيا على تحسين العمل النقابي، ناقلا للحضور تحيات الرئيس نجيب ميقاتي الذي يؤدي مناسك العمرة.

ثم ألقى الدكتور علي هرموش كلمة شكر فيها النائب درويش على كلامه، وقال: هذا هو رمضان يجمعنا ببركته أخوة مهندسين متحابين في المهنة والنقابة والوطن ويجمعنا العمل لما فيه مصلحة النقابة كصرح علمي ثقافي وله دوره الوطني في بناء الدولة الديمقراطية، شاكرا الحضور على محبتهم وتلبيتهم دعوته سائلا الله أن يديم هذا الجمع لما فيه مصلحة المهنة وعزها أيضا شاكرا لهم ثقتهم به وبزملائه في الإنتخابات النقابية الأخيرة.

وقال: إن العمل النقابي الذي إنتسبت إليه بملء إرادتي مدرسة بحد ذاتها في الإجتهاد وإعطاء الرأي في مسائل لا يشملها القانون بشكل واضح لما فيه مصلحة النقابة بعيدا عن السياسة والحزبية والشخصية، لذلك لا بد من طرح رؤية متواضعة للعمل النقابي في نقابة مهندسي الشمال لجهة الإرتقاء بمهنة الهندسة علميا ومهنيا، وخدمة النقابة لمهندسيها رعاية ومحافظة على حقوقهم وكرامتهم، مشاركة النقابة في تطوير الرؤى والحلول للقضايا الهندسية والمشاريع القومية، وأن تطور النقابة نفسها لتكون صرحا ومرجعية مهنية على صعيد العمران والتنمية، وعلى المهندس أن يمارس مهنته بأسلوب أخلاقي، فضلا عن تفعيل هيئة المندوبين في النقابة لتصبح فعليا سلطة رقابية وتشريعية في نقابة المهندسين، وإعادة حق الكوتا إلى بعض الفروع وفتح ملف تعديل القانون 363 والنظام الداخلي لتوسيع هامش الديمقراطية والشفافية في النقابة ودراسة مشاريع إستثمارية تعاونية لبناء أبنية سكنية للمهندسين وخاصة الشباب منهم، وتحديث مكتبة إلكترونية حسب معايير عالمية لكافة الإختصاصات الهندسية.

Post Author: SafirAlChamal