????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

بيروت يواجه الرياضي في نهائي بطولة لبنان لكرة السلة

كسر نادي بيروت بتأهله الى نهائي بطولة لبنان لكرة السلة لأول مرة في تاريخه جميع الأرقام، وضرب جميع التوقعات عرض الحائط والتي كانت ترجح تأهل نادي الهومنتمن بطل الموسم الماضي الى النهائي على حسابه، خصوصاً بعد المباراة الأولى في السلسلة والتي فاز فيها البرتقالي بفارق كبير (18 نقطة) على ملعب نادي بيروت في الشياح.

عاد نادي بيروت من بعيد، فبعد خسارته أفضلية الأرض في المباراة الأولى، وتقدم الهومنتمن في السلسلة (1-0)، استعادها بتعديله للسلسلة خارج أرضه (1-1)، وتقدم في السلسلة (2-1) على أرضه وأمام جماهيره، ليعود وينجح بتحقيق المهمة الأصعب وهي الفوز على الهومنتمن في عقر داره وللمرة الثانية على التوالي بنتيجة (96-91)، حسم من خلاله السلسة (3-1)، وجرد النادي البرتقالي من لقبه.

يمكن القول أن نادي المتحد طرابلس كان له دور أساسي في ظهور نادي بيروت بهذه القوى والثقة وتقديمه مستوى وأداء عال أمام الهومنتمن ونجاحه في اقصائه من البطولة، حيث تفاجئ النادي البيروتي بالمتحد الذي شكل خصم عنيد وشرس بالرغم من احتلاله المركز السابع في الترتيب العام، واستفاد منه لاعبو نادي بيروت زيادة في خبرتهم على أرض الملعب، والمدرب بيريزيتش بقيامه بالتعديلات اللازمة وتنظيم الفريق أكثر، خصوصاً أن السلسلة لم تنته الا في الثواني الأخيرة من المباراة الخامسة منها.

أما بالنسبة لنادي الرياضي العريق، الفريق الأكثر تجانساً، وتنظيماً في الدوري، والذي يضم ضمن صفوفه أفضل لاعبي المنتخب اللبناني، وأفضل لاعب أجنبي في تاريخ الدوري المجنس اسماعيل أحمد، فتمكن من اقصاء الشانفيل المرشح الأبرز والأقوى لاحراز لقب الموسم الحالي لما يملكه من امكانات مالية طائلة تمثلت بتعاقده مع العملاق الإيراني هدادي وتغييره للعديد من اللاعبين الأجانب خلال الموسم هذا بالإضافة لامتلاكه أفضل مسجل لبناني بمعدل 21 نقطة في المباراة الواحدة الأسطورة فادي الخطيب، ولاعبين أمثال: علي مزهر، أحمد ابراهيم، ناديم سعيد، دانيال فارس وكريم عزالدين الوافد الجديد للدوري اللبناني، والذي وبالرغم من مشاركته لدقائق قليلة الا أنه قدم أداء جيد برأي المحللين والمدربين.

أثبت الرياضي في العديد من المناسبات جهوزيته التامة في تحمل الضغوطات، وتحويلها الى نهايات سعيدة له ولجمهوره بصنعه للمفاجآت وحصده الألقاب، وبالرغم من اقصاء نادي بيروت للهومنتمن وامتلاكه أفضلية الأرض، الا انه لا يمتلك خبرة النادي الرياضي في النهائي، خصوصاً أن هذه هي المرة الأولى التي يتأهل بها نادي بيروت لنهائي بطولة لبنان لكرة السلة.

أمام نادي بيروت تحدٍ جديد ومهمة صعبة وهي الحفاظ على أفضلية الأرض واكمال سلسلة انتصاراته على ملعبه، نظراً لكونه يواجه خصما قويا وعنيدا ليس كسابقه من الخصوم التي واجهها يقوم باستغلال جميع الفرص التي تتاح له. ومما لا شك فيه أنه من الصعب توقع كيف ولمن ستنتهي السلسلة السباعية، فهل يحقق بيروت مفاجأة مدوية باحرازه للقب الدوري من المرة الأولى التي يتأهل بها الى النهائي، أم ستتحطم جميع آماله أمام قوة وخبرة لاعبي الرياضي؟.

 

 

 

 

 

 

 

 

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published.