trabe 22

إعتصام لعمال وموظفي شركة هولسيم

نفذ عمال وموظفو شركة ″هولسيم″ لصناعة الاسمنت والترابة في منطقة شكا، وبدعوة من نقابتهم، اعتصاما  عند مدخل المعمل واطلقوا صرخة تحذيرية من انعكاس قرار اقفال المقالع على مصالح العمال وديمومة عملهم وطالبوا باتخاذ تدابير بيئية وصحية تراعي شروط الصحة العامة للعمال واهالي المنطقة.

وشارك رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشاره الاسمر ورئيس النقابة انطون انطون في الاعتصام.

والقى الاسمر كلمة قال فيها: جئنا اليوم نشارك عمال وموظفي شركة هولسيم الكادحين  في تحركهم في ظل الخوف على ديمومة عملهم وانا باسم الاتحاد العمالي العام أؤكد اولا واخيرا على ديمومة العمل المقدسة في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان. دائما نجد ان المطروح هو المس بالطبقة العاملة ما هو مرفوض في هذه المرحلة وليس مقبولا اي عملية صرف مع التأكيد على حقوق العمال والموظفين في هذه الشركات وديمومة عملهم وهذا ما يهمنا كإتحاد عمالي عام بالدرجة الاولى.

واضاف: طبعا لدينا ايضا الهم البيئي ونحن نعيش في بلد جميل اسمه لبنان ونشهد على تدمير البيئة لذلك نؤكد ايضا على التزام المعايير البيئية الصارمة إن في المعمل لجهة الفلاتر وما يقتضيه القانون وإن في المقالع والكسارات لأننا ندرك ان الكورة الجميلة تغيرت معالمها بسبب المقالع والكسارات غير الشرعية من هنا مقابل الحق المطلق بديمومة العمل هناك الحق المطلق بالبيئة النظيفة والجميلة الخالية من التدمير وفقا للمعايير المعتمدة عالميا. ليس مقبولا اليوم ان تكون هناك مقالع وكسارات غير شرعية وغير خاضعة للقانون ان كان في الكورة او في المناطق اللبنانية الاخرى لأن ما نراه هو تدمير ممنهج للبيئة.

وتابع: مقابل مطالبتنا لاستمرار العمل وديمومة العمل لهؤلاء العمال الذين يعتاشون من هذه الشركات ، يهمنا ان تكون هناك بيئة نظيفة لأن المواد المسرطنة تتسبب بالضرر وما يتصاعد من غبار من المقالع يقض مضاجع الناس. من هنا نؤكد ان الدولة هي الراعية لكل هذا العمل والمطلوب منها الاشراف على المعامل لانتاج نظيف وفقا للمعايير البيئية وعلى المقالع والكسارات.

وختم: الملجأ الاول والاخير لنا هو الدولة فلتتصرف بتطبيق القوانين الذي يحافظ على ديمومة العمل.

انطون

وكانت كلمة للنقيب انطون قال فيها: تسعون سنة لا يمحوها قرار استفاق المسؤولون علينا به تحت شعار البيئة سائلا: ماذا يريدون؟ هل يريدون اقفال معملنا؟ هل يريدون رمينا في الشارع؟ هل هذا هو المطلوب وهم الغيارى على صحتنا؟.

واردف: لا يا سادة، كنا وسنبقى تحت سقف القانون، نحن أم الصبي وابوه، هذا معملنا ونحن عماله، هذه بيئتنا ونحن اهلها، الف عائلة تعتاش من هذا المعمل ونحن ملتزمون بالمعايير البيئية والصحية والسلامة المهنية ، كنا وسنبقى.

وطالب “وزارة البيئة التي هي مرجعنا ان تبت بترخيص مقلعنا مع تطبيق أعلى المعايير البيئية المعتمدة عالميا حفاظا على عمالنا وعلى اهل المنطقة.

وختم: “هذا تحركنا الاول وسيليه تحركات متتالية إذا لم تبادر الوزارات المعنية الى فك أسر مقلعنا.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *