lebnn

لبنان يخرج من كأس آسيا مرفوع الرأس.. هدف واحد حال دون تأهله… عزام ريفي

هدف واحد في شباك كوريا الشمالية وقف صدا منيعا  أمام طموح المنتخب اللبناني بالتأهل الى الدور الثاني في بطولة كأس آسيا بكرة القدم..

هدف واحد حرم عشاق الكرة اللبنانية من فرحة اكمال المشوار في الكأس القارية.

هدف واحد قضى على أحلام رجال الأرز الذين أثبتوا عن مدى قوة عزمهم واصرارهم وعلو كعبهم، وتطور اسلوب لعبهم، موجهين رسالة شديدة اللهجة، لها أبعاد ومعاني كثيرة، بأن كرة القدم اللبنانية تطورت وتقدمت رغم الامكانات الضعيفة وعدم الاهتمام الرسمي، وبدأت بتأهل رجال الأرز بجدارة من خلال التصفيات، وانتهت بتسجيلهم أول فوز لهم في كأس آسيا على كوريا الشمالية بنتيجة (4-1)، بالرغم من عدم التأهل الذي كان يحتاج فقط الى هدف خامس.

لعب المنتخب اللبناني بكل ما يملك من قوة وعزم وارادة، فبالرغم من تلقيه هدف مبكر في الدقيقة (9) نتيجة ضياع في الدفاع وعدم الدخول في أجواء المباراة، الا أنه لم يستسلم، وآمن بالمستحيل، وزاد من حماسه، وقام بتعديل النتيجة في الدقيقة (27) عن طريق اللاعب جورج ملكي، وقلب تأخره الى تقدم بهدف في الدقيقة (60) بواسطة اللاعب هلال الحلوة، ليرفع حسن معتوق أهداف لبنان الى ثلاثة بركلة جزاء في الدقيقة (80)، ويعود ويضيف الحلوة الهدف الرابع في الدقيقة (98)، لتنتهي المبارة بفوز لبناني أول في كأس آسيا بنتيجة (4-1)، على بعد هدف وحيد من كتابة التاريخ والتأهل الى الدور الثاني، رغم أن المنتخب الوطني كان قادرا على ذلك حيث أضاع فرصا من النوع الذي لا يهدر كانت كفيلة بتأمين فوز لبناني على الأقل بنصف دستة، لكن الحظ وقف حائلا أمام ذلك.

فاز المنتخب اللبناني في المباراة، وصحيح أنه لم يتأهل الى الدور الثاني، لكنه رغم ذلك ترك وراءه سمعة طيبة، وأداء قويا ومشرفا لللبنان وشعبه، مقارنة بامكانات وميزانيات الدولة الأخرى، مؤكداً أنه سيعود ولن يطيل الغياب، وواعداً بمستقبل مشرق كروياً، يطمئن عربياً وآسيوياً، وصولاً الى الحلم الأكبر وهو العالمية.


مواضيع ذات صلة: 

  1. هل يسجل منتخب الأرز انتصارا تاريخيا يضمن تأهله الى الدور الثاني؟

  2. كأس آسيا: أخطاء تحكيمية بالجملة.. وعشرة منتخبات الى الدور الثاني… عزام ريفي

  3. كأس آسيا بكرة القدم ينطلق اليوم.. يا ربّ لبنان… عزام ريفي


 

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published.