bbalamnd

جامعة البلمند تختتم مشروع نشاط مستدام لإنتاج الطاقة الحيوية في الكورة

احتفلت جامعة البلمند باختتام مشروع “نشاط مستدام لإنتاج الطاقة الحيوية في الكورة” الممول من الاتحاد الاوروبي والمنفذ من قبل برنامج اقتصاد البيئة والطاقة في معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند بالشراكة مع إتحاد بلديات الكورة ومجلس إنماء الكورة، بحضور رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس ورّاق والسيّد جيناندريا فيلا ممثلًا الاتحاد الأوروبي، رئيس إتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم، ورئيسة مجلس إنماء الكورة إيليان خولي، بالإضافة إلى حشد من المدعوين والمهتمين بالشأن البيئي.

 بداية، استهل الحفل بكلمة ألقاها مدير معهد الدراسات البيئية الدكتور منال نادر قال فيها: إن معهد الدراسات البيئية يعنى بمعالجة القضايا البيئية الملّحة من خلال وضع العلم كأساس لصنع القرار. كما تحدّث عن أبرز الدراسات التقنية والنشاطات التي قام به معهد الدراسات البيئية في هذا المشروع بدءًا بتصميم المصنع ودراسة الجدوى الاقتصادية والدراسات اللوجستية لتجميع ونقل بقايا تقليم أشجار الزيتون والغابات.

كما عرض نادر النتائج البيئية لهذا المشروع ومن أهمها: تنفيذ حلّ لمسألة بيئية ألا وهي حرق بقايا تقليم أشجار الزيتون والغابات. كما قدّم شرحًا مفصّلًا عن النتائج الاقتصادية لمعمل الوقود الحيوي والاستخدام المتوقع للكتل الحيوية، من خلال معالجة 1000 طن من بقايا التقليم التي عادة ما تحرق في الحقل وتحويلها إلى 700 طن من قطع الكتل الحيوية التي تستخدم لأغراض التدفئة المنزلية بدلًا من المازوت أو الحطب. 

وألقت رئيسة مجلس إنماء الكورة السيدة ايليان خولي كلمة شكرت فيها القائمين على  هذا العمل البنّاء، مشيرة إلى أن هذا المشروع هو ذات أهمية لأهالي الكورة كون هذه الطاقة البديلة تحدّ من التلوث البيئي والحرائق.

من ناحيته، نوّه رئيس إتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم بجهود الجميع لإنجاح هذا المشروع البيئي الذي يحدّ من الأضرار البيئية، شاكرًا الاتحاد الاوروبي، ومعهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند، ومجلس إنماء الكورة.

بدوره، أشاد ممثل الاتحاد الاوروبي السيد جيناندريا فيلا بهذا المشروع الحيوي ضمن مشروع مستدام لانتاج الطاقة الحيوية الذي يبرهن أن تنفيذ أنشطة لإنتاج الطاقة الحيوية ممكنة على المستوى المحلي، وأضاف: إن الاتحاد الاوروبي يعتبر بأن السلطات المحليّة لها دور فعّال في إيجاد حلول للتنمية المستدامة. كما عبّر عن الاستعداد الدائم للاتحاد الاوروبي لدعم مشاريع إستخدام الطاقة المتجددة في لبنان.

في كلمته، تحدّث رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس ورّاق مشيرًا إلى أن جامعة البلمند تعنى بالحفاظ على البيئة، من خلال معهد الدراسات البيئية الذي يقوم بنشر التوعية وابتكار الأساليب الجديدة للحدّ من التلوّث والحفاظ على البيئة وحماية الانسان.

وأضاف: “من هنا يندرج مشروع معمل الكورة للوقود الحيوي من ضمن هذا الإطار، خلال البحث العلمي والتقنيات الحديثة التي ساهمت فيها جامعة البلمند.

وأكّد وراق أن جامعة البلمند كانت وستبقى السبّاقة في خلق ودعم المشاريع الإنمائية والبيئية التي تساهم في حماية صحة الانسان من جهة وتحسين مستوى معيشته من جهة أخرى.

وختامَا، سلّم الدكتور ورّاق مفاتيح المعمل من جامعة البلمند إلى إتحاد بلديات الكورة.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published.