takrim

عشرة مشاريع تفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد في جامعة الدول العربية

أعلنت لجنة التحكيم لقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي المشروعات الفائزة بالقلادة في نسختها الأولى التي ينظمها الاتحاد العربي للتطوع برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتطوع في الخامس من ديسمبر 2018 في مقر جامعة الدول العربية.

وقال رئيس لجنة التحكيم الدكتور فالح فليحان الرويلي: إن المشروعات الفائزة تغطي مجالات القلادة الثلاث وهي المجال الإنساني التنموي، والمجال الشبابي، والمجال البيئي، مؤكدا أن لجنة التحكيم ضمت مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجال العمل التطوعي وهم: الدكتور خالد حمود العزب (اليمن) الأستاذة سامية حسين علي (البحرين) الدكتور أحمد شنه (الجزائر) الدكتور ماهر ضناوي (لبنان) وبإشراف إدارة منظمات المجتمع المدني في جامعة الدول العربية.

وأضاف الرويلي: أن اللجنة بذلت جهودا كبيرة لاختيار المشروعات العشر الفائزة في ظل الاقبال الكبير على المشاركة في الجائزة رغم أنها تقام للمرة الأولى، حيث وصل عدد المشروعات المتقدمة إلى 102 مشروعا في الفئات المختلفة للجائزة، مشيرا إلى أن اللجنة التزمت بالشروط والأحكام التي تم الإعلان عنها من قبل اللجنة المنظمة للجائزة، ومنها أن تكون المنظمات والمؤسسات غير الربحية والفرق التطوعية مسجلة لدى جهة الاختصاص في الدولة التي تمارس فيها النشاط، كما أنه لا يجوز التقدم بأكثر من ترشيح من الجهة، على أن القيمة النقدية المقدمة للفائزين توجه لدعم الأنشطة التطوعية، وأن يكون المشروع تطوعياً ومتوافقاً مع خطط ومعايير التنمية المستدامة، ألا يكون المشروع قد حصل على جوائز أو تم تكريمه من جهات أخرى، وأن تكون الأعمال التطوعية مرخصة من قبل الجهات المختصة، لا تحتوي المواد المقدمة على أي مخالفة للشريعة الإسلامية أو قيم المجتمع المتعارف عليها وقوانين الدولة، كما أن يحق الاشتراك في هذه المسابقة للجمعيات والمؤسسات والفرق التطوعية الرسمية والأفراد.

وأشار الدكتور الرويلي إلى أن اللجنة اطلعت على استمارات المشروعات التي جاءت من 18 دولة عربية، كما قامت بمشاهدة جميع الفيديوهات المصورة عن المشاريع والتي توضح فكرة المشروع والشرائح المستفيدة منه وتفاصيل وآليات العمل به، بالإضافة إلى ما يدعم توضيح غايات المشروع.

وكشف الرويلي عن أن المشروعات الفائزة من بينها مبادرات فردية مشروع “مخبز أبو ألف” أو مشروع “احتياجات” أو مبادرة “ثورة الدنابر التطوعية ” بالإضافة إلى مشروعات تمثل جمعيات أهلية مثل مشروع “مبادرة الغارمون” من جميعة سنحيا كراما الأردنية أو مشروع “إطعام التطوعي” الذي قدمته الجمعية الخيرية للطعام بالسعودية، أو مشروع “حياة كريمة” من الجمعية الوطنية لحماية المجتمع في مصر، أو مشروع “سمو” من البحرين أو مشروع “التصرف في المواد الطبيعية وحماية منطقة جزيرة شنيني” من جمعية التنمية والدراسات في تونس أو مشروع “الإعلام البيئي” من جمعية أصدقاء النخلة من الكويت بالإضافة إلى مشروع “مسابقة أخلاق البر” من التنمية الاجتماعية بالقطيف من المملكة العربية السعودية.

من جتها أشادت عضو لجنة التحكيم سامية حسين بحجم المشروعات التطوعية التي تقدمت للمشاركة في قلادة مؤسسة سمو الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي في نسختها الأولى، وهو ما يؤكد أن مسيرة العمل التطوعي في العالم العربي تتطور بصورة تثلج الصدر، وأن منظمات المجتمع المدني العربية باتت شريكا مهما في عملية التنمية الشاملة في المنطقة.

وأضافت أنه على الرغم من اقتصار القلادة على ثلاث مجالات فقط إلا أنها استقبلت العديد من المشاركات المتميزة من مختلف الدول العربية، وبالأخص في المجال الشبابي وهو ما يعكس الرغبة الحثيثة لدى جيل الشباب على التفاعل الإيجابي مع احتياجات مجتمعه من خلال التعرف عن قرب عليه ومحاولة إيجاد الحلول غير التقليدية لها.

يذكر أن قلادة مؤسسة سمو الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي هي ثمرة التعاون بين الاتحاد العربي للتطوع ومؤسسة سمو الأمير محمد بن فهد العالمية للتنمية الإنسانية، ويبلغ مجموع جوائزها 30 ألف دولار كواحدة من أكبر الجوائز العربية في المجال التطوعي.

وفي ختام الاحتفال تم تكريم أعضاء لجنة التحكيم، حيث حصل ممثل لبنان في اللجنة الدكتور ماهر ضناوي على درع تقديري الى جانب زملائه تقديرا للجهود التي بذلوها في دراسة المشروعات المقدمة.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *