درويش

قطاع المرأة في العزم يستضيف النائب درويش: لا بد من سياسة إنمائية في طرابلس

إستضاف قطاع المرأة في تيار العزم عضو كتلة ″الوسط المستقل″ النيابية الدكتور علي درويش حول ″تطورات المشاريع الاقتصادية والانمائية في الشمال″،  وذلك في مقر القطاع بطرابلس بحضور حشد من المهتمين.

بداية كانت كلمة لمقبل ملك اعتبر فيها أن البلاد تعيش وسط ازمة ثلاثية الابعاد: البعد الاقليمي ويتمثل بأزمات الشرق الأوسط، والبعد السياسي الداخلي، إضافة إلى البعد الثالث المتمثل في بعد طرابلس والشمال عن خارطة الإنماء.

ثم تحدث الدكتور درويش فتناول مرافق طرابلس الاقتصادية، بداية من مرفأ المدينة، الذي ينتظر إقرار القرض الخاص به والمقدم من البنك الإسلامي للتنمية، بقانون عن مجلس النواب، مشيراً إلى أن ذلك من شانه المساهمة في تطوير المرفأ.

وأشار درويش إلى أن تسديد القرض سيكون من عائدات المرفأ نفسه، باعتباره مؤسسة عامة من دون زيادة مديونية الدولة.

وقال: “شهدنا مؤخراً قدوم اكبر البواخر حجماً من الصين الى مرفأ طرابلس، ذلك لأن المرفأ أصبح قادراً على استقبال بواخر حمولتها تزيد عن 20 الف طن. والذي شجع على ذلك أن شركة Gulf Tainer ركبت على رصيف المرفأ أكبر وأحدث الرافعات تساعد على تسريع التفريغ وينعكس إيجاباً على كلفة البضائع في المرفأ.

ولفت درويش إلى أن مشروع اقامة اهراءات جديدة لتخزين القمح والحبوب أصبح في مراحله التنفيذية بعد ان قطع مرحلة الدراسات والإجراءات القانونية، مشيراً إلى أن مجموعةM1  Group  هي من تنفذه.

وعلى صعيد الكهرباء، ذكّر درويشب أن ملف ″نور الفيحاء″ لا زال عالقاً في ادراج وزير الطاقة لاسباب سياسية، منوهاً بقدرة المشروع على تغطية مناطق “كهرباء قاديشا” بسعر يقل عن تعرفة البواخر بـ 20% على الاقل.

وكشف أن ″الشركة الفائزة بتركيب محطة دير عمار الجديدة تم تلزيمها بطريقة مشبوهة، خاصة وأن منافستها الألمانية ″سيمنز″ قدمت عرضاً صالحاً للتنفيذ خلال مدة 30 شهراً″، مشدداً على أن “المهم بالنسبة لنا نحن ابناء طرابلس والشمال هو تأمين الكهرباء من قاديشا وكهرباء لبنان 24/24 ساعة سواء من “نور الفيحاء” أو أية شركة أخرى.

وتخوف النائب درويش من ازدياد ساعات التقنين، بعد التأخر في تأمين اعتمادات الفيول لمؤسسة كهرباء لبنان والخلاف مع اصحاب المولدات.

في ملف مطار القليعات، لاحظ درويش ان أهمية تشغيله للنقل التجاري تتزايد كمرحلة أولى، ولنقل الركاب كمرحلة ثانية لا سيما بعد ما ضاق مطار الرئيس رفيق الحريري عن استيعاب الحركة الحالية كمطار وحيد في لبنان لا سيما بغياب تنفيذ دراسة توسيعه وتطويره.

وأضاف: “لا يخفى على أحد اهمية تشغيل مطار رينيه معوض وتأثيره على انعاش الوضع الاقتصادي شمالاً وتأمين مئات فرص العمل في مجالات الوظائف العامة والنقل والخدمات”.

ثم انتقل درويش للحديث حول سكة الحديد، مشيراً إلى توفر المال لتسييرها من المرفأ حتى الحدود السورية شمالاً. مشددا على أن اهمية تشغيل هذا المرفق تكمن في تخفيف نقل البضائع القادمة عبر مرفأ طرابلس الى الدول العربية او المصدرة من لبنان.

في ملف معرض رشيد كرامي الدولي، اعتبر درويش انه من الواضح ان الدولة غير مهتمة بتأمين التمويل لصيانته واستكمال مبانيه، معتبراً أن البديل يكمن في تسويقه أمام القطاع الخاص لتلزيم جزئياً كل منشأة او مبنى على حدة بسبب صعوبة عودة المشاريع الى المعرض مثل المعرض الصيني وسواه من المشاريع.

وأسف درويش لما سماه “تحكم مستثمر فندق المعرض باحتلاله رغم مضي سنة وثلاثة اشهر على انتهاء العقد وهو الذي تمنع عن تسديد المتوجب عليه منذ أربع سنوات”. معتبراً أنه من الضروري اخلاؤه استجابة للحكم الصادر عن قاضي الامور المستعجلة، علماً بان المستثمر يعمل بشكل مخالف منذ اكثر من ست سنوات بعد فسخ شركة الادارةChoice – Quality inn  معه. وعرض درويش إعادة طرح مناقصة دولية لتأهيل الفندق واستثماره باعتباره الفندق الوحيد في المدينة.

بالنسبة إلى مصفاة طرابلس، شدد درويش على أنه “في حال تلزيمها للقطاع الخاص فإنها ستؤمن احتياجات لبنان النفطية بأسعار اقل، وقد تسد على الأقل عجز الفيول في مؤسسة كهرباء لبنان”.

في ملف النفايات، استعرض النائب درويش الكلام حول هذا الموضوع وما يسببه من أمراض وروائح، مشيراً إلى أن الدولة ممثلة بمجلس الانماء والاعمار، او اتحاد البلديات سائرة باتجاهين: إما اعتماد المحارق التي لم يعد لها وجود في الدول المتقدمة، أو إنشاء معامل للفرز، وإعادة التدوير، وهو الخيار الافضل، ولكن لا بد من سياسة عامة على صعيد لبنان وطرابلس ضمناً.

وفي الختام، كان نقاش مع الحضور حول المشاريع المطروحة والمعوقات السياسية والإجرائية التي تعترضها. 

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *