dabousi2

غرفة طرابلس تبحث في تنظيم مؤتمر ومعرض الفرص الإستثمارية الكبرى

″وضع برنامج متكامل يهدف الى إقامة مؤتمر ومعرض الفرص الإستثمارية في طرابلس الكبرى، كان محور الاجتماع الذي إستضافته غرفة التجارة في طرابلس وضم رئيسها توفيق دبوسي، رئيسة هيئة المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ريا الحسن، رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي المهندس أكرم عويضة، والسادة ألبير عون وطوني غطاس من الشركة الدولية للمعارض، وبحضور مديرة الغرفة ليندا سلطان.

في البداية تحدث الرئيس دبوسي، فرحب ″بفكرة المؤتمر والمعرض الإستثماريين، مبدياً إصراره على أهمية ما تتضمنه “مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية″ التي تضيء على مكامن القوة التي تحتضنها طرابلس الكبرى، والتي تتمثل بالمرافق والمؤسسات العامة والتي لمالية الدولة العامة مصلحة حيوية ومحورية في تفعيل وتطوير وتحديث دور هذه المرافق وتلك المؤسسات، وأن طرابلس الكبرى حاجة وطنية إنقاذية للبنان إنطلاقاً من بعدها الإستراتيجي، ولطالما وقفنا نحن في غرفة طرابلس الى جانب كل هذه المرافق ولا نزال نقف الى جانبها، ونحتضن تطلعاتها كشركاء من أجل العمل على إظهار عوامل الجذب الإستثماري التي تمتاز بها طرابلس، وتعززت مقاربتنا للميزات التفاضلية والتنافسية التي تتمتع بها المدينة ومناطق الجوار، بعدما تم إقرار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ونعتبر أنفسنا في ورشة عمل دائمة من المباحثات المفتوحة لإقامة وتنظيم كل المؤتمرات والمعارض والملتقيات والمنتديات التي نضيء من خلالها على مكانة طرابلس الكبرى التي أكدنا عليها بالأمس القريب خلال زيارة كبار مسؤولي إتحاد الغرف العربية، ونؤكد عليها في إجتماع عملنا اليوم لأننا بتنا حاجة حيوية ماسة لبنانياً وعربياً ودولياً، وحينما نبدي إصرارنا على “إعتمادية مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” لأننا نجد فيها فرصاً تاريخية لا تتكرر وأننا أمام مشروع وطني جامع نريد أن نستثمره زمنياً وبشكل متسارع بإتجاه تحقيق نهضة لبنان من طرابلس على كل المستويات وذلك لغنى مصادرها ومواردها″.

من جهتها أكدت الحسن على أهمية إنعقاد المؤتمر والمعرض الإستثماريين في طرابلس لأن لدينا توجها أساسيا يتلخص بالإهتمام الإستثماري الشامل في طرابلس والشمال، وعلينا في نفس السياق عدم الإكتفاء بالإشارة الى دور المرافق العامة الأساسية على أهميتها الإستراتيجية، بقدر ما علينا إعداد دراسات الجدوى المرتبطة بإطلاق مشاريع إستثمارية كبرى، يتم توزيعها على  الجهات المشاركة في المؤتمر والمعرض من رجال أعمال وفاعليات وشركات ومؤسسات من أجل إظهار كل الميزات التفاضلية والتنافسية لطرابلس ونضعها أمام كافة مكونات بيئة الأعمال اللبنانية والعربية والدولية.

من جهته أكد المهندس عويضة على التوافق التام على إحتضان الفعالية المتمثلة بالمؤتمر والمعرض الإستثماريين، مشيرا الى أن طرابلس تمتلك كل عوامل الجذب الإستثماري بعدما بات الإكتظاظ والكثافة هي العناوين الرئيسية التي تتسم بها كافة المرافق العامة  ومجمل المشاريع على أنواعها والمتواجدة في العاصمة بيروت، وأن من دواعي الترحاب والسرور أن يستضيف معرض رشيد كرامي الدولي هذه الفعالية الكبيرة المتمثلة بمؤتمر ومعرض فرص الإستثمار في طرابلس.  

ولفت ألبير عون الى أن الغاية من إنعقاد المؤتمر ومعرض فرص الإستثماري في طرابلس هو توفير البيئة الحاضنة لعقد لقاءات ثنائية لإطلاق مشاريع مشتركة فعلية وذلك في كافة القطاعات وأن محور هذه الفعالية الكبرى هم غرفة طرابلس والمنطقة الإقتصادية الخاصة ومعرض رشيد كرامي الدولي وهي الجهات الفاعلة والشريكة الأساسية في إحتضان هذه الفعالية التي نريدها كبيرة بحجم الطموحات المشتركة وغير تقليدية من حيث المنهاج والتنظيم وعلى أن تتولى شركة المعارض الدولية بفعل إختصاصها الجانب التقني العملاني وأن يكون المعرض والمؤتمر فعالية متخصصة يشارك في حضورها كبار المسؤولين من القطاعين العام والخاص وفاعليات لبنانية وعربية ودولية وأن يتم من خلالها فتح الآفاق واسعة أمام إقامة مشاريع إستثمارية كبرى في طرابلس وبالتالي إجراء الإتصالات اللازمة لتوفير الرعاية الرسمية للحدث من جانب دولة الرئيس سعد الحريري وأن تترافق الرعاية مع إطلاق برنامج متكامل للمؤتمر والمعرض يعلن عن الخطوات المتعلقة بهما  في مراحل لاحقة.  

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *