present

بعد إطلاقه في لقاء حواري: 18 فنانا عالميا في معرض أطوار العمران

77278045-40bd-4f69-b6c2-f3e947a3dfcd

نظم كل من جمعية Studio CurArt ومتحف بيروت للفن BeMA لقاء حوارياً حول معرض الفن المعاصر “أطوار العمران”، الذي ينظمانه في معرض رشيد كرامي الدولي وقلعة طرابلس، وينطلق برعاية وزارة الثقافة اللبنانية ومنظمة اليونيسكو- مكتب بيروت، بدعم من قطاع العزم الثقافي، الشريك الرئيس للحدث، وذلك في قاعة المحاضرات بالمعرض.

حضر اللقاء النائب السابق مصباح الأحدب، رئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين، جانو فران ممثلة رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي، مديرة القطاع الثقافي في جمعية “العزم والسعادة الاجتماعية” فاديا دوماني، رئيس جامعة العزم الدكتور فريد شعبان، رئيس جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية أحمد سنكري، أمين سر جمعية تجار طرابلس غسان حسامي وحشد من الفاعليات الثقافية، التربوية الاجتماعية والاقتصادية.

بعد كلمة  من مسؤولة الإعلام للمعرض رنا نجار، رحبت فيها بالحضور، مشيرة إلى أهمية إطلاق فعالية بهذا الحجم من طرابلس بالذات، ومن اثنين من أهم معالمها التراثية والاقتصادية، تحدث رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي أكرم عويضة شارحاً أهمية وتاريخ المعرض، ثم عرفت ساندرا أبو ناضر، العضو المؤسس في متحف “بيما” بالمتحف ورسالته، مشددة على أن “طرابلس مدينة تستحق استعادة مكانتها كثاني المدن اللبنانية، ومشاركتنا في المشروع هدفها إشراك المجتمع الطرابلسي بمختلف مكوناته ومؤسساته التربوية والثقافية ومؤسسات المجتمع المدني في إعادة إحياء دينامية ثقافية، فنية، تربوية مستمرة تستحقها هذه المدينة العزيزة”.

وفي كلمتها، عرضت القيّمة على المعرض كارينا الحلو كل المراحل التحضيرية والتنفيذية للمشروع، لافتة إلى أن “الاستعداد لهذا المعرض استغرق حوالي 18 شهراً، حيث تم تنظيم حلقات فنية في بيروت والمكسيك، للسماح لبعض الفنانين المختارين من هاتين الدولتين، بتبادل وجهات النظر، والمنظورات المختلفة حول هذا الموضوع”، مشيرة إلى أن المعرض “يجمع أعمال 18 فناناً بين لبنان والمكسيك، ويسرنا الإعلان عن تنفيذ 11 عملاً أنتجت خصيصاً لطرابلس”.

ختاماً، كانت كلمة ممثلة وزارة الثقافة، المسؤولة عن قطاع الشمال في مديرية الآثار سمر كرم، أكدت فيها أنه “ليس غريباً على طرابلس استضافة فعاليات بهذا الحجم، وهي المعروفة بكونها مدينة للعلم والثقافة منذ زمن بعيد، فكيف إذا كانت المدينة تفتح ذراعيها لفنانين لبنانيين وعالميين، يعرضون نتاجهم في قلعة طرابلس”.

ولفتت إلى أن أنشطة كهذه من شأنها إبراز صورة طرابلس الحقيقية، ” كمدينة للثقافة والتاريخ، ومدينة تتنفس الفن”، منوهة بقرار وزير الثقافة غطاس خوري بفتح أبواب القلعة مجاناً خلال فترة المعرض.

ثم كان نقاش مع الحضور تناول أهمية المعرض والأنشطة المصاحبة له، إضافة إلى التطرق لأهم المدارس الفنية المعاصرة.

يذكر أن الفنانين المشاركين بشكل حصري في المعرض هم: إدغاردو أراغون، علي شرّي، جوزي دافيلا، جوانا هادجيثوماس وخليل جريج، لمياء جريج، فريتزيا إيريزار، جورج منديز بلايك، داميان أورتيغا، مروان رشماوي، غبريال ريكو، ستيفاني سعادة، روي سماحة، جلال توفيق، وزاد ملتقى، وهم سيعرضون أعمالهم في معرض رشيد كرامي الدولي، وكذلك كلّ من ريان ثابت، هايغ إيفازيان، إيمانويل توفار، وبابلو دافيلا الذين سيُعرض نتاجهم في قلعة طرابلس التاريخية.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *