btrotij

الكورة: بلدية بتوراتيج تتجه للحل… فاديا دعبول

تتوجه بلدية بتوراتيج الى الحل، اثر تقديم خمسة من أعضائها استقالاتهم الرسمية امام قائمقام الكورة كاترين كفوري أنجول، وتأكيدهم استقالتهم بالبريد المضمون لمحافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، بعد فشل محاولات عدد من المرجعيات المحلية في حثهم للرجوع عنها، وانقسام الاهالي بين مؤيد ومعارض.

وما يثير غيرة بعض الساعين للمحافظة على المجلس البلدي ان اهالي البلدة يشكلون عائلة واحدة تقريبا، جميعهم من آل الحسن. واعضاء البلدية التسعة، في الانتخابات الاخيرة، فازوا من لائحة واحدة باستثناء مصطفى الحسن من لائحة ثانية. كما ان الاسباب المعلنة التي يتم الاعتماد عليها غير مقنعة وفق رايهم وهي “عدم التوافق بوجهات النظر بين الاعضاء، والتفرد بالرأي تجاه المشاريع”.

وقد سببت الاستقالة حرجا لبعض فاعليات البلدة لاسيما الرئيس السابق للبلدية واصف الحسن الذي كان يفوز بالتزكية في كل دورة، ويجنب البلدة الانقسامات والخوض في معارك انتخابية. الا انه نظرا لوضعه الصحي قرر في الدورة الاخيرة عدم الترشح، وتسمية الرئيس الحالي خالد الحسن لما يتمتع به من “صفات ومؤهلات تساعده على النجاح في مهمته”. حيث ان رئيس بلدية بتوراتيج السابق والحالي يتولى مركز نائب رئيس اتحاد بلديات الكورة.

في المقابل يستغرب الرئيس خالد الحسن قرار بعض الاعضاء تقديم استقالتهم، دون البحث معه فيها و”دون عرض الاسباب، والاكتفاء بذكر انها اسباب خاصة.” لاسيما انه خلال هذه الولاية تحققت انجازات عديدة في البلدة واهمها تعبيد الطرق، تحويل الانارة العامة الى “لاد” لتوفير الطاقة، استبدال مستوعبات النفايات باخرى حديثة، تأهيل مدخل البلدة وانشاء حديقة عامة وبناء جدران مكردسة وشراء الية حديثة لمكافحة البعوض .. وذلك بكلفة منخفضة.

تجاه هذه المستجدات، يؤكد رئيس اتحاد بلديات الكورة المهندس كريم بو كريم ان الاستقالات رسمية وتستلزم موافقة المحافظ، ومن ثم قرار وزير الداخلية والبلديات بحل البلدية. مشيرا الى ان مصير بلدية بتوراتيج قد يسري عليه واقع بلدية برسا التي سبق ان تقدم خمسة من اعضائها باستقالتهم، منذ سنتين تقريبا، ولم يصدر حتى الساعة قرار من وزير الداخلية بحلها، ما يجعل الرئيس يواصل اداء مهامه في رئاسة البلدية.

ويرى انه من السابق جدا لاوانه الحديث عن الدعوة لانتخاب نائب رئيس لاتحاد بلديات الكورة، طالما ان الحسن ما يزال رئيسا على بلديته. لافتا النظر الى أن اللقاءات التي عقدها مع الاعضاء المستقيلين لم يخرج منها بأي خلاصة مقنعة، في حين انه “كان بالامكان العدول عن تقديم الاستقالات، والتأثير في اتخاذ القرارات البلدية بالتصويت او عدمه نظرا لعددهم”.

الا ان الاعضاء تقدموا باستقالتهم على حد تعبير احدهم “بعد اقفال جميع الابواب”. وهم: مصطفى الحسن، عامر الحسن، اسماعيل الحسن، ابراهيم الحسن وعدنان الحسن. وضمنهم نائب الرئيس وامين الصندوق. وقد سبق ان تقدمت اوزينة الحسن منذ سنة تقريبا باستقالتها لأسباب عائلية.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published.