crotia

المونديال المجنون.. كرواتيا تقترب من المعجزة على حساب إنكلترا وتواجه فرنسا في النهائي…عزام ريفي

أبى مونديال روسيا أن ينهي الدور نصف النهائي من دون تسجيل مفاجأة من العيار الثقيل، فبعد تأهل منطقي لفرنسا الى المباراة النهائية على حساب بلجيكا، كتب المنتخب الكرواتي التاريخ، ليكون أول منتخب يلعب ثلاث مباريات بأشواط إضافية، ويفوز فيها، ويتأهل لأول مرة في تاريخه للمباراة النهائية، ساعياً وراء المعجزة وتحقيق أول لقب له في كأس العالم.

جمعت المباراة الثانية من نصف النهائي يوم أمس بين منتخبي كرواتيا وانكلترا على ملعب لوزنكي، لتكون المباراة الأولى التي يتقابل فيها المنتخبان في تاريخ كأس العالم، حيث لم يلتقيا سوى في بطولة أوروبا عام 2004، وفاز الانكليز بنتيجة (4-2).

وصلت كرواتيا الى المربع الذهبي مرة واحدة فقط في تاريخ مشاركاتها، وكانت في مونديال فرنسا 1998، حيث خسرت فيها أمام فرنسا، التي فازت باللقب في وقتها.

في حين هذه هي المرة الثالثة التي يصل فيها المنتخب الانكليزي الى نصف النهائي، بعد أن وصل عام 1966 على أرضه وأحرز لقبه اليتيم، وفي عام 1990 حين خسر امام ألمانيا بركلات الترجيح.

المباراة جاءت كلاسكية وتكتيكية، وكانت مباراة مدربين بامتياز، حيث بدأ شوطها الأول بهدف مبكر ومفاجئ للإنكليز في الدقيقة (5) بواسطة اللاعب تريبير ليتقدم منتخب الأسود الثلاثة بهدف مقابل لا شيئ، وظن الجميع أن المباراة ستكون سهلة بالنسبة للإنكليز، وأنهم سيقومون بكتابة فضيحة كروية كرواتية للتاريخ، وذلك بسبب سيطرته على مجريات الشوط الأول، وتهديده مرمى الكروات أكثر من مرة لكن من دون تحقيق أي هدف ثان، في ظل ارهاق بدني بدا واضحا على المنتخب الكرواتي، بعد خوضه مباراتين بشوطين اضافيين وفوزه بالضربات الترجيحية على كل من منتخبي الدنمارك وروسيا، لكن تماسك الكروات كفريق متجانس أعطاه القدرة على إنهاء الشوط الأول بهدف يتيم للانكليز.

وعلى عكس مجريات الشوط الاول، لعب الكرواتيون بروح قتالية قل نظيرها، وهم كانوا يلعبون وظهرهم الى الحائط متأخرين بهدف واحد أمام فريق يعد من الكبار في عالم كرة القدم ومن مؤسسي اللعبة الشعبية الاولى في العالم، وبالتالي فإن المهمة كانت أشبه بالمستحيلة، خصوصا ان الرياح الانكليزية كانت تجري بعكس ما تشتهي السفن الكرواتية.

من المعروف أن كرة القدم لا تعرف المستحيل ما دامت المباراة قائمة، خصوصاً أن المنتخب الكرواتي برهن منذ مباراته الأولى في كأس العالم أنه منتخب عنيد ولا يعرف الإستسلام، ليعود ويؤكد هذه الشخصية القوية أمام المنتخب الانكليزي بتسجيله هدف التعادل (1-1) في الدقيقة (68) عن طريق اللاعب بيريسيتش الذي أعاد من خلاله الأمل لجماهير الكروات، وانهى بذلك شوط المباراة الثاني بالتعادل وفرض شوطين إضافيين على الانكليز.

لم يشهد الشوط الاضافي الأول أية خطورة تذكر على مرمى المنتخبين، ليستمر التعادل الى الشوط الإضافي الثاني، حيث انتفض لاعبو الكروات وكتبوا التاريخ في مونديال روسيا، بتسجيلهم هدف التقدم القاتل، بعد أن كانوا متأخرين، وقلبوا النتيجة لصالحهم (2-1)، وعبثا حاول لاعبو إنكلترا التعديل الا ان بسالة الكروات ودفاعهم الصلب وعزيمتهم القوية كل ذلك ساهم بتأهلهم لأول مرة في تاريخ مشاركتهم في كأس العالم الى المباراة النهائية، حيث سيواجهون المنتخب الفرنسي.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *