cocola

سر تركيبة الـ″كوكا كولا″.. حقيقة صادمة

وصلت أرباح شركة “كوكاكولا” للمشروبات الغازية العام الماضي إلى 8.6 مليار دولار،

والرقم له دلالة عميقة حيث يعكس حدة التنافس في صناعة المشروبات الغازية التي تعتمد فيها الشركة على سلاح واحد هو “سرّ تركيبة مشروبها” والذي يعدّ “أكبر سرّ في العالم” وفقا للخبراء. فما هو ذلك السرّ الذي يعود إلى عام 1866 .

تعود قصة السرّ إلى نحو قرن من الزمن، لدرجة أنه تحوّل إلى لغز تعتمد الشركة على “إخفائه” لفتح شهية البشر وجلب مستهلكين أكثر.

ووفقا لموقع الشركة فإنّه تمت كتابة التركيبة عام 1919 أي بعد مرور أكثر من نصف قرن على “صنع تركيبة” كوكاكولا عام 1866، وتوصل للتركيبة صيدلاني كان مدمنا على المورفين ويدعى “جون بيمبرتون”.

وفي 1919 اشترت مجموعة “إيرنست وودراف” الشركة وتم بناء على ذلك كتابة التركيبة وتم تسليمها للمالكين الجدد الذين أغلقوا عليها في أحد بنوك أتلانتا عام 1920، إلى أن قررت الشركة أن تدرج السرّ ضمن استراتيجية الدعاية والترويج.

وبعد 86 عاما من ذلك التاريخ، قررت الشركة نقل “المكتوب” إلى متحفها في أتلانتا.

ونقلت الشركة “السرّ” في أجواء تزيد من الغموض ووضعته داخل قلعة كبيرة مقتبسة من فيلم، يحيط بها كاشف بالرنين المغناطيسي، ولا تفتح إلا بتركيبة من الرموز وجميع ذلك داخل أسوار حديدية، وداخله توجد علبة حديدية تحتوي على ما تقول الشركة إنه “أكثر سرّ تجاري محروس في العالم”.

ولم تعرض الشركة البتة التركيبة قائلة إنّ ذلك سيتطلب الكشف عن معادلة التركيبة نفسها وهو ما سيجعل من السهل على شركات أخرى أن تصنع نفس المنتج وتبيعه.

بدأت تركيا في عام 2006 بإجراءات قانونية ضد “كوكا كولا” بخصوص تركيبة الشراب. فعلى الملصق مكتوب تحتوي “كوكاكولا” على السكر وحمض الفوسفوريك والكافيين والكراميل وثاني أكسيد الكربون ومستخلص غير معروف.

وهذا المستخلص أثار الشكوك، وأجبرت الشركة على الكشف عن السر، مما تصنع “الكوكاكولا”، وتبين أن هذا المستخلص يستخرج من حشرة تسمى Cochineal.

وهي حشرة تعيش في جزر الكناري في المكسيك، وتمتص العصير من النباتات بواسطة خرطوم ولا تتحرك من مكانها. ويتم إعداد حقول خاصة لهذه الحشرات ويجمعها سكان القرى يستخرجون من بيوض الحشرات صبغة تسمى صبغة اللون القرمزي التي تعطي الكولا اللون البني. والحشرة المجففة تشبه شكل الزبيب ولكن في الواقع هذه حشرة.

وقد اعلنت العديد من المحال والمطاعم والفنادق في تركيا وماليزيا ومومباي بالهند مقاطعتهم لمنتجات الشركة.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *