koura 21

إفتتاح معمل الكورة للوقود الحيوي

إفتُتح معمل الكورة للوقود الحيوي ضمن مشروع “نشاط مستدام لإنتاج الطاقة الحيوية في الكورة-SABioP ” الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ من قبل برنامج إقتصاد البيئة والطاقة في معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند بالشراكة مع إتحاد بلديات الكورة ومجلس إنماء الكورة.

حضر الافتتاح النائب جورج عطالله والنائب السابق فادي كرم وممثل الاتحاد الأوروبي ستيفانو دوتو ورئيس اتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم ورئيس بلدية كفرحزير فوزي المعلوف ورئيسة مجلس إنماء الكورة إيليان خولي بالإضافة إلى حشد من المدعويين والمهتمين بالشأن البيئي.

استهل الحدث بشرح مفصل قدمته مديرة المشروع الدكتورة سابين سابا عرضت خلاله مختلف المراحل التي مر فيها المشروع والذي يقوم على إعادة تدوير بقايا عملية التشحيل من قرى المنطقة لتتحول إلى حطب طبيعي يستخدم للتدفئة ويشكل بديلاً عن الوقود الأحفوري أو الحطب المقطوع من ناحية ويقلل من الضرر البيئي وخطورة اشتعال الحرائق من ناحية ثانية. وتحدث بعدها رئيس بلدية كفرحزير فوزي معلوف قائلاً: “اليوم، يتأكد للجميع أنّ التعاونَ بين مختلف القطاعات الإنتاجية والخدماتية من رسمية وخاصة، يعطي مردوداً إيجابياً نراه أمامنا ليشكّل إنجازاً جديداً في واقعنا الزراعي في الكورة”، وشكر كافة الجهات المساهمة في إنجاح المشروع.

وتحدثت رئيسة مجلس إنماء الكورة إيليان خولي وأكدت “أن مشروع الطاقة الحيوية هذا له أهمية كبرى للكورة ولمزارعي الزيتون وسائر المزارعين والمواطنين عموماً، فهو يخدم الكورة من عدة جوانب”، من بينها: تأمين فرص عمل وإنتاج مواد محلية لتباع في الأسواق وتكون بديلاً عن مشتقات البترول بالإضافة إلى المشاركة الفعلية بين البلديات وأبناء بلداتهم في مختلف مراحل التحضير وصولاً إلى التدوير، وتدريب المزارعين والمالكين على الطرق الصحيحة لتقليم الأشجار والغابات والأحراج.

أما رئيس إتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم فأعرب عن فخره بافتتاح المعمل، المشروع الذي تم اختياره بين 160 فكرة طُرحت على الاتحاد الأوروبي للتمويل والتنفيذ فتم اختيار 12 منها فقط ومعمل الكورة واحد منها. وشكر كافة المساهمين في انجاح المشروع.

وبدوره أكد ممثل الاتحاد الأوروبي ستيفانو دوتو أنه من خلال تنفيذ هذا المعمل ضمن مشروع “نشاط مستدام لانتاج الطاقة الحيوية” الممول من الاتحاد الأوروبي تبرهن أن تنفيذ أنشطة لإنتاج الوقود الحيوي ممكنة على المستوى المحلي.

وأضاف أن إنتاج قطع من الكتل الحيوية (قطع الحطب) الناتجة من بقايا عملية تشحيل أشجار الزيتون والغابات ستساهم بمساعدة اتحاد بلديات الكورة في مواجهة تحديات إنتاج الطاقة المستدامة. وختم دوتو معربًا عن سعادته بمشاركة الاتحاد الأوروبي للوصول إلى هذه النتيجة لأن فعالية الموارد والتغير المناخي هما من أولويات الاتحاد في منطقة المتوسط.

أما كلمة الدكتور ميشال نجار، نائب رئيس جامعة البلمند فألقاها الدكتور منال نادر، مدير معهد الدراسات البيئية وممثل الجامعة في الحفل، فسلّط الضوء على المشاكل المتعددة التي تنعكس سلبًا على المواطن اللبناني في قطاعات مختلفة ومنها الطاقة والبيئة والاقتصاد والصحة العامة وشدد على أهمية تقديم حلول مستدامة لكافة المشاكل مؤكدًا أن جامعة البلمند “تضع في سياق أولوياتها تأمين النوعية الرائدة في التعليم، والدقة في الأبحاث، والإهتمام بالمصلحة العامة والمشاركة مع المجتمعات المحلية”. وأضاف أن الجامعة أنشأت معهد الدراسات البيئية في أيار 2004 كمعهد متعدد الخبرات يعنى بمعالجة القضايا البيئية الملحة من خلال وضع العلم كأساس لصنع القرار.

وبعد حفل الافتتاح  زار المدعوون المعمل للاطلاع على عملية التدوير في مرحلتها النهائية.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *