musuem anfeh

من يموّل انشاء متحف لاثار وتراث انفه؟… فاديا دعبول

تزخر بلدة انفه بآثارها وتراثها الملموس والحي، ويكثر الحديث عن ضرورة إنشاء متحف خاص بها، لحماية آثارها وتراثها وابراز اهميتها اسوة بالمتاحف الاخرى المنتشرة في لبنان. تضم قلعة طرابلس لوحة من الحجر الرملي، منحوت عليها شعار النبالة، تعود لعمليات تنقيب جرت في انفه سنة 1938 باشراف المهندس الفرنسي كوبال، في حين ان قسم الاثار وعلم المتاحف في جامعة البلمند نظم معرضا، منذ نحو ثلاث سنوات، لاهم المكتشفات الاثرية الناجمة عن عمليات تنقيب بوشر بها في البلدة، منذ العام 2011، وما تزال مستمرة، بالتنسيق مع بلدية انفه والمديرية العامة للاثار.

وتجاه الاخطار التي تهدد بعضا من تراث انفه، تشير مديرة قسم الاثار وعلم المتاحف في جامعة البلمند الدكتورة نادين بنايوت هارون الى المساعي القائمة منذ فترة طويلة لجعل انفه محمية. وتطرقت الى الجهود المبذولة لتمويل عدة مشاريع، منها المتحف. لما له من اهمية في تسليط الاضواء ليس على آثار انفه وحسب بل على تراثها وطبيعتها على حد سواء. متطرقة الى التطور البارز في عمليات التنقيب في المنطقة حيث بلغت مرحلة متقدمة جدا.

وفيما تؤكد أن إنشاء المتاحف يتم عادة عند اختتام عمليات التنقيب، ترى انه بالامكان الان البحث عن الموقع والتمويل، لاسيما ان الفكرة موجودة، والمعطيات مشجعة، والمعروضات مؤمنة وجامعة البلمند لن تتردد في استكمال عملها وتقديم الخبرات والمساعدة في تنفيذ المشروع مع دعم وموافقة المديرية العامة للاثار.

وتنوه هارون بنظافة الشاطئ الانفاوي وتميزه بغنى تاريخه وتراثه، وتهيب بالمعنيين المحافظة على طبيعته وعدم تشويهه، متمنية على ابناء البلدة الخيرين، ممن سبق لهم ان تبرعوا ودعموا ومولوا جوانب من عمليات الترميم الاثرية في البلدة، المساهمة في عملية حفظ تراث واثار انفه بتقديم المكان المناسب للمتحف انشائه.

ويرى أمين سر هيئة حماية البيئة والتراث في الكورة وجوارها ومستشار هيئة تراث انفه وجوارها المهندس جرجي ساسين ان مشروع المتحف مطلب قديم لهيئة حماية البيئة، الا انه يحتاج لاجراءات قانونية، واصدار قرارات من وزارة الثقافة ومديرية الاثار، اضافة الى تامين التمويل لايجاد مبنى وجهاز اداري واشتراك في الضمان لمحتويات المتحف الاثرية المهمة، والعمل على استمرارية المشروع.

ويقترح ساسين احتضان البلمند لهذا المتحف إن في الدير أو الجامعة، لما للبلمند من امكانات تقنية وفنية مساعدة لانجاح المتحف.

ويستعرض ساسين اهم ما يمكن عرضه من قطع حجرية عثر عليها في كنيسة سيدة الريح الاثرية، وفخاريات ومراسي وفوانيس وادوات وجدت على الشاطئ الانفاوي من مختلف الحقبات التاريخية، اضافة الى عرض خرائط ولوحات ومعلومات عن مواقع البلدة وتطورها والتي قام بعرضها قسم المتاحف وعلم الاثار في جامعة البلمند سنة 2015.

من جهته يشدد عضو مجلس انماء الكورة ابن بلدة انفه المهندس وفاء جريج على اهمية انشاء متحف لحفظ جميع اكتشافات عمليات التنقيب ونتائجها، وتنظيم ندوات ولقاءات فيه، وجذب السياحة اليه لما له من دور في تنشيط المنطقة والحركة الاقتصادية فيها.

واقترح ان تكون باحات دير سيدة الناطور مقرا له ان اتيحت الظروف والوقائع لذلك.

مواضيع ذات صلة:

  1. الكورة: ملاحات أنفه في خطر… فاديا دعبول

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published.