cars

غرفة طرابلس تدعم الهيئة الادارية لنقابة تجار السيارات

تلقت الهيئة الادارية الجديدة لنقابة تجار السيارات المستعملة وأصحاب معارضها التهاني في القاعة الكبرى في غرفة التجارة في طرابلس برعاية رئيسها توفيق دبوسي ممثلاً بنائب الرئيس إبراهيم فوز وعضو مجلس الإدارة مصطفى اليمق وحضور رئيس وأعضاء النقابة وفاعليات إقتصادية وإجتماعية. 

البداية مع النشيد الوطني وكلمة لوكيل النقابة المحامي محمود المشلاوي الذي شدد على “أهمية التمسك بالإطار القانوني للنقابة بإعتبارها المرجع الأساسي الذي يضم شريحة واسعة من تجار السيارات المستعملة، طالباً الوقوف دقيقة صمت لذكرى المغفور لهم من توالوا على قيادة النقابة منذ تأسيسها”.

ثم كانت كلمة رئيس النقابة محي الدين الجندي حيث إستهلها بتوجيه شكر النقابة رئيساً واعضاءاً الى “رئيس الغرفة توفيق دبوسي لرعايته هذه المناسبة، وكذلك تبنيه الدائم لتطلعاتها في رفع مستوى عملها النقابي لا سيما ان مهنة تجارة السيارات المستعملة قد تراجعت كثيراً وتتحمل تبعات وتداعيات تتمحور حول الضرائب والرسوم العالية من ضريبة الدخل والقيمة المضافة ورسوم التسجيل وغرامات الوكالات حتى اصبحت خيالية”.

وشدد النقيب الجندي على “أهمية الإقبال على الإنتساب الى عضوية النقابة لتامين المتطلبات الحيوية لمنتسبيها من تقديمات وضمان صحي وإجتماعي وتقاعدي والدفاع عن المصالح العليا للنقابة”.

بدوره عضو مجلس إدارة الغرفة مصطفى اليمق ألقى كلمة قال فيها:”أتقدم بإسم رئيس الغرفة توفيق دبوسي وباسم أعضاء مجلس الإدارة بأحر التهاني وأخلصها لمناسبة إنتخاب الهيئة الإدارية الجديدة لنقابة تجار السيارات المستعملة ومعارضها متمنين للنقابة الكريمة دوام التوفيق والنجاح  في مهامها الجديدة”.

وأضاف:” نعرب عن بالغ سرورنا بأن تكون هذه الاحتفالية في مقر غرفة طرابلس التي هي أم المؤسسات والنقابات ونحن نتطلع دائماً الى بناء أوسع الروابط والعلاقات مع مختلف النقابات والهيئات الاقتصادية والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، مشددين على أهمية الشراكة والتعاون الوثيق ودوام التواصل مع كل مكونات مجتمع الأعمال”.

وأشار اليمق:”نعتقد أن لدينا مسيرة مشتركة نتطلع من خلالها الى تدعيم ركائز “مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” والإصرار على اعتمادها رسميا، لأن مدينتنا لها دورها الوازن في التركيبة الوطنية ونحن متفائلين بأن المرحلة المقبلة سيكون عنوانها الرئيسي الإستقرار والأمن والأمان والتقدم والازدهار، وتستدعي منا جميعاً المزيد من التعاون والتعاضد بين كل القوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لتحقيق النمو والإنماء من أجل النهوض بالإقتصاد الوطني من طرابلس التي تمتلك كل مقومات القوة التي تساعدها على أن تقوم بهذا الدور الوطني الإقتصادي الانقاذي، وان غرفتنا، غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، لها على الدوام الدور الفاعل والمميز لتكون طرابلس رافعة الاقتصاد الوطني بكافة مكوناته وجاذبة للمشاريع الإستثمارية الكبرى لبنانياً وعربياً ودولياً”.

وشدد نائب رئيس الغرفة إبراهيم فوز على “أهمية تنظيم أنشطة قطاع تجارة السيارات المستعملة بطريقة تخدم مصالح وتطلعات المنتسبين الى النقابة، بإعتبار أن هذا القطاع يتسم بالحيوية والنشاط وأن هناك مصلحة مؤكدة لدى أعضاء النقابة في تنظيم أمورهم الداخلية لتعزيز الحركة المطلبية الخاصة بالنقابة، سواء أكان ذلك على الصعيد الشخصي او النقابي المؤسساتي”.

كما اشار فوز الى أن الرئيس دبوسي طلب “توجيه رسالة الى النقابة رئيساً وأعضاءاً تتضمن وقوف غرفة طرابلس ولبنان الشمالي الى جانب النقابة وانها على إستعداد لتقديم أية مساعدة تساهم في تعزيز مسيرة العمل النقابي عموماً نقابة تجار السيارات المستعملة وأصحاب معارضها خصوصاً وأن الزميل  عضو مجلس الإدارة مصطفى اليمق سيتولى مهام التنسيق والتعاون والتواصل مع النقابة الكريمة وذلك لما له من طول باع في قطاع السيارات”.

  وفي الختام قدمت درعاً تقديرية الى دبوسي.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *