khaled daher

خالد ضاهر ″يبق البحصة″: الحريري مخطوف…عمر إبراهيم

بقّ النائب خالد ضاهر بحصته بعد ساعات قليلة من الاعلان عن تأجيل الرئيس سعد الحريري عملية ″بق البحصة″ عبر برنامج كلام الناس غدا الخميس، فجاء مؤتمره الصحافي على عجل متضمنا سلسلة من مواقفه المعتادة التي ينتقد فيها ايران وحزب الله،  الا انه في الوقت سعى الى رسم خط عودة للرئيس الحريري الى ″الحضن الوطني والعربي″ من خلال اتهام حزب الله بخطف الشيخ سعد، بمشاركة مقربين منه ″تربطهم مصالح انتخابية ومادية بفريق الثامن من آذار″.

النائب الضاهر الذي فنّد ″تجاوزات″ الحكومة وعدم التزامها بسياسة ″النأي بالنفس″ التي اعلنتها، لا سيما بعد زيارة مقاتلين من الحشد الشعبي الى جنوب لبنان، إعتبر ان عودة الحريري عن استقالته جاءت بضعط اعلامي مارسه فريق 8 اذار وبمشاركة مقربين من الرئيس الحريري، رافضا الافصاح عن اسمائهم، لكن إشاراته المبطنة كانت كفيلة بتحديد هوية البعض منهم ممن يملكون سلطة ونفوذ داخل تيار المستقبل ولدى ″الشيخ سعد″.

ولم يفوّت النائب الضاهر المناسبة من دون دعوته كل القوى الوطنية الاسلامية والمسيحية الى تشكيل جبهة لمواجهة المشروع الايراني واذرعه العسكرية في لبنان، ″التي باتت تتحكم بكل مفاصل الدولة وبقراراتها الداخلية والخارجية، “التي لا تصب في مصلحة لبنان وعلاقته مع الاشقاء العرب، وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية″.

وحاول النائب الضاهر من خلال تخفيف حدة الانتقاد للرئيس الحريري، الايحاء بانه مغلوب على أمره وبأنه يواجه ضغوطا داخلية يفرضها عليه حزب الله وبعض المقربين منه، ومؤكدا في الوقت نفسه ″ان الحريري كان يفترض به أن يبق البحصة، ويعلن فيها ان ما يحصل من تجاوزات من قبل حزب الله في لبنان وخارجه أمر مرفوض، وأن يؤكد أمام الرأي العام اللبناني عل استقالته، وهذا ما كنا نظنه، ولكن الحقيقة في مكان اخر، فالبحصة التي تحدث عنها الرئيس الحريري، كانت عبارة عن حملة إنتقادات كان سيسوقها ضد حلفائه من الشرفاء والاوفياء، وممن يتصدون لمشاريع الهمينة الايرانية ولسلاح حزب الله، لكن يبدو ان هناك من وجه نصيحة له بالتريث في الوقت الراهن″.

ما لم يقله النائب الضاهر في مؤتمره الصحافي الذي حظي بتغطية وسائل اعلام محسوبة على السعودية تولت نقل المؤتمر مباشرة على الهواء، هو ما كان قاله في دردشة مع الاعلاميين، ″حيث إعتبر أن ما تقوم به حكومة الرئيس الحريري أمر غير مقبول وهو سيرتد سلبا على لبنان وعلى كل من يشارك في نسج المؤامرات ضد الاشقاء العرب، في إشارة واضحة الى أن فريق الحريري المقرب منه من اقرباء ونواب هم في عين العاصفة في حال آثروا تقديم مصالحهم على مصالح لبنان العربي.″

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *