missed

إغتصبها 20 عاما وأنجب منها 9 أطفال

القي القبض على رجل من ولاية اوكلاهوما الأميركية ويدعى ″هنري ميشيل″ (62 عاماً) كان قد قام باحتجازه لابنة زوجته والاعتداء عليها جنسياً بالاغتصاب المتكرر، وهي في سن الحادية عشرة، وذلك لمدة 20 عاماً.

اختطف ″هنري″ الطفلة  ″روزالين ماغينيس″ من مدرستها في العام 1997، وقد تنقل بها المختطف الجاني، في جميع أنحاء الولايات المتحدة ومن ثم انتقل بها إلى المكسيك ليسجنها هناك، وحسب صحيفة أوكلاهومان المحلية: ″إن ماغينيس تعرضت للاغتصاب بشكل متكرر، وللطعن والاختناق مرات عدة حتى فقدان الوعي، كما تعرضت للضرب بواسطة مضارب البيسبول، وظلت أسيرة من قبله لا تغادر البيت″.

في عام 2016 فرّت ″ماغينيس″ بعد بلوغها 33 عاماً، من الريف في المكسيك مع ثمانية من أطفالها التسعة الذين أنجبتهم طوال العشرين سنة، حيث كانت تعيش في خيمة، وذهبت إلى سفارة الولايات المتحدة، حيث تمكنت من العودة إلى أميركا مع أطفالها، وفقا لوثائق المحكمة.

وقالت ماغينيش في شهادة لها: ″كنت أعرف أنه إذا لم أخرج من هناك سأكون إما مجنونة أو سوف أنتهي إلى الموت، وأيضا قررت أن لن أترك أطفالي مع هذا الرجل أبداً″.

وأضافت: عندما تمكنت أخيراً من الاتصال بالمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين، شعرت بالراحة النفسية.

وماغينيس تعيش الآن في الغرب الأوسط الأميركي مع أطفالها الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و17 سنة، والذين يتم علاجهم حاليا من اضطراب ما بعد الصدمة، أما هنري فيواجه محاكمة على ما إرتكبه من أفعال شنيعة بحق ماغينيس.

Post Author: SafirAlChamal

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *