الجماعة الاسلامية: إنتخابات نيابية بدون البطاقة المشبوهة

إعتبر المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في طرابلس والشمال إيهاب نافع في بيان، أن ″تأجيل الانتخابات الفرعية في طرابلس، ما هو إلا دليل على أن بعض القوى السياسية تفصل القوانين على قياساتها، وأنها تعلن خلاف ما تبطن، وحينما رأت استحالة فوز مرشحها في طرابلس عمدت إلى مماطلة تؤدي حتما إلى تأجيل الانتخابات الفرعية″.

ورأى أن ″موضوع البطاقة الممغنطة وما رافقها من نية لدفع أموال طائلة لإنجازها، كان لبنان في غنى عنها في ظل أوضاع اقتصادية مزرية، ما هو إلا حلقة في سلسلة المماطلة والتسويف لتمديد بات ثقيلا جدا على اللبنانيين″، مشددا على ″وجوب الخروج من هذا النفق المظلم سريعا وتحديد موعد قريب لهذه الانتخابات بلا هذه البطاقة المشبوهة، والسعي لاختيار نواب شباب وأكفاء يعيدون الثقة لدور المجلس النيابي وإعادة لبنان إلى واجهة الدول المتقدمة″.

وأثنى على ما أنجزته بلدية طرابلس من إزالة مخالفات أضرت بمدينة طرابلس وأهلها، داعيا إلى ″الإستمرار بهذه الحملة وكف يد الذين يحمون المخالفات والمخالفين لقاء أهداف باتت معروفة للجميع″، مؤكدا على أن ″الجماعة الإسلامية في طرابلس بعد أن دعت قيادات المدينة إلى لقاء تحت عنوان: ″عين على طرابلس″، وضعت خطة عمل سريعة للتواصل مع قيادات المدينة لجعل طرابلس تتربع على عرش المدن السياحية الرائدة″.

Post Author: SafirAlChamal