معا لـ عكار خالية من السلاح المتفلت

عقد الحراك المدني العكاري مؤتمرا صحافيا بعنوان: “معا لعكار خالية من السلاح المتفلت”، في قاعة مبنى عصام فارس البلدي في حلبا، لاتخاذ موقف موحد من هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة، ولتسليط الضوء على السلاح المتفلت، وذلك بحضور رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، مسؤول الجماعة الاسلامية في عكار محمد هوشر، عضو رابطة العالم الاسلامي الشيخ ناجي علوش، رئيس هيئة الإشراف في تيار المستقبل المحامي محمد المراد، رئيس بلدية حلبا عبد الحميد الحلبي والأعضاء، رئيس بلدية خربة داود سعد الدين سعد الدين، أعضاء الحراك المدني، رئيسة جمعية “كن صديقي” شادية الحسن، رئيسة جمعية “النخيل” وممثلة عن تجمع اللقاء الشعبي في طرابلس سهام الحجة، والد المرحومة ريم شاكر مصطفى شاكر مع وفد من المنية، وعدد من أهالي المصابين بالسلاح المتفلت وحشود من المهتمين. 

بداية، كان هناك شرح ديني لهذه الآفة الخطيرة قدمه جديدة. ثم قدم المراد شرحا قانونيا، وتلا ذلك كلمة ابراهيم وهبة باسم الحراك مرحبا بكل من لبى الدعوة لتقول عكار كلمتها “معا لعكار خالية من السلاح المتفلت.” 

وقال: “مواقع التواصل الاجتماعي لا تكفي للتعبير عن الغضب، وكذلك البيانات والإدانات من البلديات والمخاتير وكل أصحاب الضمائر الحية الذين عبروا عن مواقف راقية ضد إطلاق النار بغير وجه حق والتسبب بقتل الأبرياء، كل هذا لا يكفي، نريد رجال قانون يحددوا المسؤوليات ويرفعون من همة المواطنين بعد أن فقدوا الثقة بالدولة ومرجعياتها السياسية.

وأضاف: أمام هذه الظاهرة وما تخللها من قتل وشلل وإصابات مختلفة للأبرياء وبشكل فاضح في مخالفة الأنظمة والقوانين المرعية الإجراء في المناسبات كافة، حتى أصبحت هذه الظاهرة تشكل خطرا كبيرا على المواطنين تقع مسؤوليتها في الدرجة الاولى على الدولة وإهمالها في قمعها ومحاسبة الفاعلين وتقصير القضاء في تحريك النيابة العامة ضد هؤلاء، وكذلك صمت النواب والوزراء والفعاليات العكاري.” 

وتابع: “من هنا دعا الحراك المدني العكاري لهذا المؤتمر، الى اتخاذ موقف موحد من هذه الآفة الخطيرة والتي ذهبت ضحيتها الشابة ريم شاكر من المنية، كما أصابت العديد من المواطنين في مختلف مناطق عكار، وأخطرها إصابة المواطن عبد الحفيظ محمد مصطفى من بلدة وادي الجاموس الذي أصيب بشلل نصفي”. 

وفي الختام كانت مداخلات من قبل الحضور، معلنين رفضهم لهذه الظاهرة ومطالبين بإنزال أشد العقوبات بمطلقي النار.

Post Author: SafirAlChamal