من المسؤول عن إنتخاب ملكة جمال للمغتربين.. زارت إسرائيل؟

brother's queen

إنشغل لبنان بقضية ملكة جمال المغتربين اللبنانيين أماندا حنا (ملكة جمال المغتربين اللبنانيين في السويد) التي توجتها وزارة السياحة اللبنانية في المسابقة الجمالية التي نظمتها بلدية ضهور الشوير في إطار مهرجان عيد المغتربين للعام 2017، بعدما تبين أنها كانت زارت دولة الكيان الغاصب العدو الاسرائيلي، للقاء أخيها غير الشقيق فابيان معماري الذي يقيم في الأراضي المحتلة مع عشيقه الاسرائيلي كونه مثلي جنسيا.

وتركت هذه الحادثة تساؤلات عدة، لجهة: كيف لوزارة السياحة أن تتوج ملكة جمال للمغتربين من دون أن تجري بحثا عنها وعن تنقلاتها في العالم؟ ألم يطلع المسؤولون في وزارة السياحة على ملف الملكة الشخصي الذي يوجد فيه صورا لها مع شقيقها وفي مطار بن غوريون؟، وهل يعقل لبلد المقاومة أن يتوج ملكة جمال زارت إسرائيل، وشقيقها يقيم هناك مع عشقيه الاسرائيلي؟، ثم أين الرقابة الأمنية من مختلف المؤسسات بدون إستثناء، والتي باتت قادرة على رصد أي تواصل مع أي تنظيم أو دولة، من هذه الفضيحة التي هزت لبنان وأساءت إليه والى نضاله ضد العدو الصهيوني؟، ولماذا لم تبادر وزارة السياحة الى سحب اللقب من أماندا حنا حتى الآن؟، ولماذا لم تصدر أية توضيحات من الوزارة أو من بعض المسؤولين المعنيين الذين وجهوا الدعوة لملكة جمال المغتربين في السويد من دون أن يصار الى درس ملفها؟.

يمكن القول أن لبنان تعرض لخرق فاضح على المستوى الوطني، تتحمل مسؤوليته وزارة السياحة التي من المفترض أن يتحمل وزيرها أفيديس كيدانيان مسؤولية ما حصل أو على الأقل أن يعقد مؤتمرا صحافيا لتوضيح ما حصل للبنانيين، علما أنه في دول أخرى كان من المفترض أن يقال وزير السياحة أو أن يبادر هو الى الاستقالة.

وكانت أماندا حنا فازت قبل أيام بلقب “ملكة جمال المغتربين اللبنانيين”، خلال مسابقة أحيتها بلدية ضهور الشوير بالتعاون مع وزارة السياحة في إطار “مهرجان عيد المغتربين 2017”.

وتبين أنّ الملكة المتوجة في لبنان، كانت زارت تل أبيب في أيلول 2016 للقاء أخيها فابيان معماري، الذي انتقل إلى الأراضي المحتلة قبل سنوات، للعيش مع عشيقه الإسرائيلي، كونه مثلي جنسيا.

وخلال البحث على صفحة فابيان على “إنستغرام”، تبين أنه ينشر صورًا له مع عشيقه الإسرائيلي، وأنه يشجّع على المثلية الجنسية، كما يضع في صدره سلسلة فيها خارطة لبنان.

وبحسب المعلومات المتداولة فإنّ فابيان يحلّ ضيفاً على برامج تلفزيونية اسرائيلية حيث يتحدّث فيها عن “تجربته” في اسرائيل كمثلي لبناني.

وقد نشر فابيان في العام 2014 صورةً لأماندا عبر حسابه على “إنستغرام”، مشيرًا الى أخته التي يختلف معها بإسم العائلة، إذ يبدو أنّه أخ غير شقيق.

Post Author: SafirAlChamal