ما بتنبلع!.. عبد الفتاح خطاب

من حقّ القوى السياسية، على تنوعها، أن تأخذ القرارات التي تُناسب توجهاتها ومصالحها السياسيّة، الآنيّة والطويلة المدى، ومنها ما يتعلق بحديث الساعة، أي التحالفات الإنتخابيّة النيابيّة، لكن عليها احترام مشاعر جمهورها وخاصة في المواضيع التي تتعلق بالذاكرة الجماعية.

حين دار الحديث عن تحالف الكتائب مع الحزب السوري القومي الإجتماعي في انتخابات البترون، سارعت المصادر الكتائبية إلى نفي مثل هذا التوجّه لأنها لا ترضى أن تضع يدها بيد الجهة المُتّهمة بقتل الرئيس بشير الجميّل.

في المقابل، سكت الكثيرون على مضض، من باب ما رُوّج له عن الإعتدال والحفاظ على الوحدة الوطنيّة وسلامة البلد (الخ…)، عن تعاون تيّار المستقبل مع حزب الله المُشتبه مع النظام السوري باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. كما سكت عن التنازل تلو الآخر، إلى حدّ تشبيه البعض لما يجري بـ«الانبطاح» والاستسلام.

لكن يبدو صعباً أن يستسيغ الطرابلسيون، أو يقبلون، بما يُشاع عن تحالف تيّار المستقبل مع القوات اللبنانية بحيث تحصل على المقعد الماروني في مدينة الشهيد الرئيس رشيد كرامي!!

إذا كانت المحكمة لم تصدر حكمها في قضيّة إغتيال الرئيس بشير الجميل، والمحكمة الدوليّة لم تصدر حكمها في قضيّة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، إلاّ أنه في قضيّة اغتيال الرئيس رشيد كرامي صدر قرارات إدانة من المجلس العدلي ومحكمة جنايات بيروت حملت الأرقام 5/95 تاريخ 24 حزيران 1995 و4/96 تاريخ 13 تموز 1996 و2/97 تاريخ 9 أيار 1997 و2/99 تاريخ 25 حزيران 1999 وصدر الحكم الصادر عن محكمة جنايات بيروت تحت رقم 380/96 تاريخ 20 أيار 1996.

للحقيقة .. «هيدي صعبة تنبلع»!!

Post Author: SafirAlChamal