ميقاتي في الجلسة التشريعية: القانون أبقى على النسبية بالاسم

والقى الرئيس ميقاتي مداخلة في الجلسة التشريعية قال فيها : ان الحكومة عرضت البلد لمزيد من التشنجات لمدة  سبعة أشهر، فعوض سحب مشروع قانون حكومتنا من مجلس النواب واعادة درسه في الحكومة ثم  اخذ ما تراه مناسبا من مشروعنا، جاءت اليوم الى المجلس بمشروع أبقى على النسبية بالاسم لكنه أفقدها روحيتها وجعل منها مشروعا انتخابيا هجينا.

ان مشروع القانون الذي اعدته حكومتنا كان بالتاكيد أكثر توازنا من المشروع الحالي وأكثر إعتدالا وإبتعادا عن التطرف، وكان من الافضل  لو تم  تكبير حجم الدوائر للحفاظ على روحية التعايش وتمثيل كل الاطراف لا تقسيمها على شكل يزيد التباعد ويفتح المجال أمام المزيد من التطرف.

وطالب بالابقاء على ما اقترحناه من صوتين تفضيليين على أساس الدائرة الانتخابية لا القضاء. وتطرق الى  موضوع الكوتا النسائية فقال : يجب الابقاء على ما كنا اقترحناه، لجهة ضرورة أن تضم كل لائحة انتخابية نسبة ثلاثين في المئة من أي من الجنسين على صعيد الترشح مما يفسح المجال أمام تمثيل الجميع.

وتطرق الى موضوع فرز الاصوات وقال: نطالب باعتماد المكننة عند الفرز،  لان الفرز اليدوي يستغرق اياما طويلة ويفتح الباب امام عمليات التزوير وما شابه.

وقال: الفرز اليدوي سيدخلنا في ″مغارة علي بابا″ كما ان عدم اعتماد الفرز الالكتروني سيفتح  الباب أمام الطعون الانتخابية بشكل واسع.

وتحدث ميقاتي عن التجربة الرائدة في مجال النسبية التي إعتمدت في الاردن شارحا تفاصيلها التي يمكن الاستعانة بها.

وكان  الرئيس  ميقاتي  سئل لدى دخوله المجلس النيابي: هل مشروع قانون الانتخاب، هو مشروع قانون حكومتك، اجاب: ما رأيكم؟، ان مشروع قانون حكومتي لم يكن مشوها.

Post Author: SafirAlChamal