ريفي: لاجراء الانتخابات بعد ثلاثة أشهر من إقرار القانون

زار الوزير السابق اللواء اشرف ريفي برفقة عقيلته المحامية سليمة أديب ريفي مقر جامعة اللويزي في برسا الكورة، حيث كان في استقبالهما رئيس الجامعة الاب سمير غصوب وافراد من الهيئتين التعليمية والادارية.

اللواء ريفي قدم التهاني للاب غصوب بمناسبة تدشين المباني الجديدة للجامعة، منوها بتجهيزاتها ومختبراتها المتطورة، مؤكدا ان جامعة اللويزي صرح علمي وتربوي و منارة للثقافة والحضارة تسهم في دعم مسيرة النهوض بالبلد.

وبعد جولة ميدانية، شكر الأب غصوب الوزير ريفي على مبادرته في هذه الزيارة مثنيا على مواقفه.

ثم تحدث ريفي فأشاد بهذا الصرح الأكاديمي الذي عودنا على إطلاق المبادرات الفكرية والإبداعية المميزة.

ودعا ريفي الى التعالي عن الصراعات والخلافات السياسية الضيقة، وقال: إن هذا الوطن هو وطن لكل اللبنانيين دون إستثناء ووطن الرسالة التي دعانا لحملها البابا يوحنا بولس الثاني، وان التعايش المسيحي الاسلامي يعطي قيمة كبيرة للوطن.

وأضاف: إننا  نناضل من أجل وطن نعيش به جميعنا في ظل حماية الدولة اللبنانية لنا بمؤسساتها الامنية الشرعية فقط لا غير، كما اننا نجاهد لتغليب النزاهة على الفساد المستشري في البلد، لذلك فاننا مع الشيخ سامي الجميل والوزير بطرس حرب  وكل القوى الحية نخوض معركة في سبيل محاربة الفساد وحماية الوطن.

وردا على سؤال قال: نأمل أن ينبعث الدخان الابيض في الاتفاق على  قانون للانتخابات، سيما بعد لقاء الرؤساء في الافطار الرمضاني في بعبدا، ولكن هناك بعض التفاصيل غير واضحة في الوقت الراهن، ونصلي من اجل ان ينجحوا في تذليل العقبات التي تعترضهم، لان البلد بحاجة للوصول الى قانون متطور وعصري يرضي كل الاطراف ويسمح  لكل القوى السياسية ان تتمثل كل واحدة منها وفق  حجمها، على ان يكون افضل  من قانون الستين الذي نعتبره متخلفا.

وردا على سؤال اخر قال:” بالمبدأ نحن مع القانون النسبي، ونأمل ان لا يكون الشيطان بينهم عندما يدخلون في التفاصيل، وكما بات معلوما الايام معدودة أمامنا للاتفاق وإقرار قانون جديد.

 وبالمناسبة اقول لكل اللبنانيين ان الاقتراع وفق قانون النسبي اسهل من الاقتراع وفق الاكثري، ونأمل ان تجري الانتخابات خلال ثلاثة اشهر بعد اقرار القانون الجديد، لان ثمة تباين في الاراء حول قانونية ودستورية التمديد، لذا علينا احترام المهل واجراء الانتخابات سريعا لكي ننهض بالبلاد ونتقدم نحو الامام والازدهار.

Post Author: SafirAlChamal