راشانا تطل مجددا.. بمهرجان الفن والطبيعة.. لميا شديد

تستعد ″راشانا″ البترونية، بلدة البصابصة لاطلاق مشروع هو الأول من نوعه في لبنان يتمحور حول التزاوج بين الفن والطبيعة. وذلك عند الثانية عشرة من ظهر غد الخميس، حيث تعلن مؤسسة راشانا الثقافية خلال مؤتمر صحافي عن مهرجانها الثقافي الأول برعاية وزارة الخارحية والمغتربين ووزارة الثقافة وبالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي وبمشاركة الفنان البريطاني ريشارد شيلينغ، وسيتخلل المؤتمر عرض تفاصيل المشروع والتعريف به.

لطالما عُرفت راشانا بتاريخها الثقافي والفني، فهي التي احتضنت أعمال أبنائها في فنّ النحت  الأخوة البصابصة ألفرد وميشال ويوسف واحتضنت العديد من النشاطات الفنية الثقافية ولمع إسمها عالميا ومحليا.

اليوم أرادت مؤسسة راشانا الثقافية التي تأسست عام 2013 أن تعيد اليها نبض الحياة الثقافية والفنية، من خلال إقامة المهرجان.

هذا الفن المعروف عالميا، يعتمد على رواسب الطبيعة ومصادر الأرض لإقامة اجمل اللوحات والرسومات والتماثيل الفنية. ويضم المشروع فريقين يتألف كل فريق من 8 طلاب في اختصاصات الفنون والهندسة والهندسة الداخلية، الهندسة التصميمية من أكبر وأهم الجامعات في لبنان: الجامعة اللبنانية، جامعة الروح القدس ـ الكسليك، الجامعة الأميركية في بيروت، جامعة سيدة اللويزة، الجامعة اللبنانية الأميركية، الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة ″ألبا″.

يقول رئيس مؤسسة راشانا الثقافية وسيم عبدالله أن هذا النوع من الفن لم يعرفه لبنان من قبل وهو معروف في أوروبا ومناطق محددة في الولايات المتحدة الأميركية، هو فن يجمع بين الفن والطبيعة حيث يقوم الطلاب بخلق مجسمات وتماثيل من مكونات الأرض والطبيعة كالحطب والتراب والعشب واليباس وغيرها، وهي تؤخذ من الطبيعة وتعود اليها بعد حين. ولهذا العمل قدمنا للطلاب الذي سيشاركون 6 عقارت في راشانا لكي يعملوا فيها في الفترة المحددة للمهرجان بين الأول من تموز والثامن منه، لاستخراج  المواد التي يحتاجونها لعملهم في هذا الفن على أن تستعيدها الأرض لاحقا عندما تنهار هذه المجسمات.

ويضيف: هذا المشروع يهدف الى تشجيع الطلاب على حب الطبيعة والعمل فيها من دون التسبب بأي تشويه. وطلاب جامعاتنا لديهم طاقات وحماس للخلق ومشروع من هذا النوع سيؤمن لهم المجال للخلق وللتنافس والتحدي حيث سيتبارى بين 5 و8 طلاب من كل جامعة من الجامعات المذكورة وذلك ضمن فريقين لمدة إسبوع كامل من 1 الى 8 تموز 2017، تحت إشراف الفنان ريشارد شيلينغ  المعروف عالميا بفن الأرض والذي سيحضر خصيصا  للإشراف على تنفيذ  وإدارة أعمال المشاركين، وفي الختام ستتولى لجنة من الإختصاصيين  التصويت لأفضل ثلاثة أعمال وسيتم توزيع الجوائز على الرابحين في حفل ثقافي مميز ليل 8 تموز 2017.

وتجدر الاشارة الى ان الجامعات المشاركة إستحدثت مادة LAND ART  ضمن برامجها التعليمية بعد عرض مؤسسة راشانا  فكرة المشروع عليها وخصصت لهذه المادة حصصا لتدريسها.

Post Author: SafirAlChamal