وزير الثقافة يجول في طرابلس: الفيحاء تحفظ ذاكرة الوطن

جال وزير الثقافة غطاس خوري في مدينتي طرابلس والميناء وإستهل جولته بزيارة وزير العمل محمد كبارة في دارته حيث عقد لقاء عمل حضره وزير شؤون النازحين معين المرعبي والنائب سمير الجسر ومستشار الرئيس الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة ورئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين ورئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين ومسؤولين في وزارة الثقافة ومجلس الإنماء والإعمار. وبعد اللقاء إنتقل الجميع الى برج السباع حيث كانت جولة داخل طابقي البرج، قال على إثرها الوزير خوري: تشرفت بزيارة هذه المدينة التي نكن لها محبة عظيمة وأنا مسرور جداً بمرافقة الوزراء الذين تربطني بهم صداقة وتحالف سياسي ورؤية هذه المدينة التي تختزن آثارا لحقبات تاريخية متعددة تحفظ ذاكرة الوطن بكامله، وسنعمل معاً لنقوم بنهضة ثقافية حضارية حقيقية بالتعاون مع أهل المدينة وبلدتيّ طرابلس والميناء ونأمل أن نكون أنجزنا التحضيرات اللازمة والملفات بشكل جيد عندما ينعقد مجلس الوزراء لبحث شؤون طرابلس والشمال، من هنا أتت هذه الزيارة قبل إنعقاد المجلس ليكون ملفي الثقافي كاملاً .

وأكد خوري أن وزارة الثقافة ستعمل على ترميم الجزء السفلي من برج السباع بالتعاون مع مديرية الآثار هذا العام ونأمل أن نرمم القسم الأعلى السنة المقبلة.

ورداً على سؤال حول إمكانية أن تكون طرابلس منصة لإعمار سوريا قال: نأمل أن يحل السلام في سوريا أولاً وننتهي من هذه الحقبة السوداء من تاريخ الأمة العربية والتدمير الذي تمارسه السلطة والقتل العشوائي ويصبح هناك بلد حقيقي يشبه الى حد بعيد ما نتمناه لأوطاننا. ومن المؤكد أن طرابلس ستساهم بإعادة إعمار سوريا لأنها المنصة الحقيقية الموجودة والحاضرة لهذا الأمر. وبالنسبة للبنى التحتية والطرقات فإن لدى طرابلس مرفأ ومنطقة إقتصادية باتت حاضرة وعندها كل القدرات لتكون جاهزة ونأمل أن يستكمل الأوتوستراد الذي يصل لبنان بعضه ببعض.

من جهته شكر الوزير محمد كبارة الوزير خوري على زيارته الى طرابلس مؤكداً أنها زيارة مهمة جداً لمدينة هي من أهم المدن السياحية الموجودة على منطقة البحر المتوسط، وكلنا يدرك أن طرابلس ثاني مدينة مملوكية بعد القاهرة والغنية بالآثار المملوكية. ومن المفروض أن يكون هناك إهتماما خاصا بها، وكما قال معالي الوزير لدينا المرفأ والمنطقة الإقتصادية والمطار، وكذلك يجب أن تنتعش السياحة كما يجب ترميم كل الأماكن الأثرية ليدرك اللبنانيون قيمتها وعندها تنتعش المدينة سياحياً وإقتصادياً وتأخذ دورها الحقيقي في لبنان وخصوصاً وأنها عاصمة السياحة الأولى.

بدوره أكد النائب سمير الجسر على أهمية هذه الزيارة، وقال: يوجد في طرابلس طاقة كامنة ومهمة لكن يجب نفض الغبار عنها وتحريكها، كان هناك إهتمامات سابقة ومن ضمنها مشروع الإرث الثقافي وكان هناك بعض الملاحظات عليه لكن من المؤكد أن أحداث المدينة هي التي أخرت العمل به والفلتان الأمني أيضاً. من هنا أرى أن المسؤولية أولاً تقع علينا كطرابلسيين لنسعى الى ضبط الأمن ورفع الفوضى، من هنا نأمل أن يكون في عهد الوزير خوري تخطيط وتنفيذ لمشاريع تخدم الإرث الثقافي الثروة الحقيقية للسياحة في المدينة.

بعد ذلك إستمرت الجولة الطرابلسية التي شملت خان التماثيلي، قلعة طرابلس المدينة القديمة والخانات والحمامات والأسواق الداخلية.

Post Author: SafirAlChamal