شعيا وابو جودة يتحدثان عن ″ماكسيموم ماكس″ في مركز الصفدي

نظّمت ″مؤسسة الصفدي الثقافية″، في إطارالأسبوع السنوي للمطالعة الوطنية، حلقة تثقيفية حول كتاب ″ماكسيموم ماكس″ للمغامر اللبناني مكسيم شعيا الذي حضر الى جانب صاحب الرسومات الفنان طوني ابو جودة إلى ″مركز الصفدي الثقافي″ في طرابلس، وشارك في اللقاء مئات الطلاب من ثماني مدارس رسمية وخاصة في الشمال.

في البداية، رحبّت المديرة العامة للمؤسسة سميرة بغدادي بالحضور معلنة في كلمتها ″الإستمرار في الإنتصار للكتاب، بوجه الهجمة غير المسبوقة لثورة الاتصالات، عبر مختلف وسائل التواصل الإجتماعي التي تعمل على تسطيح فكر الانسان، وتُضعفُ مقدرته على التحليل النقدي″.

وإذ أشادت بغدادي بـ″نضال شعيا وإنجازاته من جهة وابداع ابو جودة الفني من جهة ثانية، وصفت هذا النوع من الكتابة المصوّرة بالاصعب في هذا المجال″ مشيرة إلى أنّ ″كتاب ″ماكسيموم ماكس″ هي قصّة مستوحاة من مسيرة بطل ملحمي رفع إسم لبنان عالياً في مجال رياضته بتسلُّق القمم″.

من جهته، إستهلّ شعيا كلامه راويا للطلاب مسيرته الرياضية عموما وتجربته في التسلّق خصوصاً للنقاط التي بلغها ورفع عليها العلم اللبناني بدءاً من القمم السبع مروراً بالقطبين الشمالي والجنوبي ثم المحيط الهندي وصولا إلى الصحراء مشددا على أهمية ″العمل الجماعي والأداء الفردي لكلّ شخص من المجموعة بهدف الوصول إلى النتيجة المرجوة″. ورأى شعيا أنّ القمم التي يمكن ان يتسلقها الفرد ليست دائما بالضرورة جبلية بل يمكن أن تكون على مختلف الصعد العلمية، المهنية والإجتماعية.

وحول الكتاب سرد شعيا  ″كيفية تطوّر العلاقة التي جمعته بـ أبو جودة وكاتب السيناريو ربيع حداد لولادة ″ماكسيموم ماكس″ بتعاون مشترك يتضمن الصورتين المتناقضتين لماكسيم كرجل أعمال من جهة وكمغامر رياضي من جهة ثانية″.

 بدوره، توجّه ابو جودة إلى الطلاب بالدعوة إلى ″السعي لتحقيق احلامهم مهما كانت صعبة″ لافتا إلى أنّ “حبّه للرسم رافقه منذ طفولته ليطوّره في العلم والتخصّص قبل أن يخوض في مجال التمثيل. ″وفصّل مع  شعيا لكلّ صورة من صور الكتاب والظروف المحيطة التي أدّت إلى ولادتها″.

 كذلك، تضمنت الحلقة التثقيقية حوارا تفاعليا بين شعيا وابو جودة مع الطالبين ندى عيسى من مدرسة راهبات المحبة دار النور باللغة الفرنسية وأيمن مبيّض من مدرسة روضة الفيحاء باللّغة العربية، طرح خلالها الطلاب أسئلة على الضيوف تمحورت بمعظمها حول تفاصيل اضافية لتجربتهما كلّ في مجاله.

وفي الختام كرمّت “مؤسسة الصفدي الثقافية” كلّ من مكسيم شعيا وطوني ابو جودة عبر تقديم الدروع التكريمية لهما.

Post Author: SafirAlChamal