المتحد يلقّن اللويزة درسا في كرة السلة.. ويتقدم في البلاي أوف

خطا فريق المتحد طرابلس خطوة إضافية باتجاه المربع الذهبي لبطولة دوري كرة السلة اللبنانية، بعد فوزه الكبير والمستحق على فريق اللويزة (71ـ56) متقدما بذلك في سلسلة “البلاي أوف” المؤهلة الى (الفاينل 4) (2 ـ 1) وذلك في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس على أرض ملعب مركز الصفدي الرياضي.

جاءت نتائج الأرباع (18ـ16، 25ـ4، 17ـ20، 11ـ16).

أعلن المتحد خلال مباراته مع اللويزة أنه حان وقت ″الجدّ″ و″الجودة″، فقدم واحدة من أجمل مبارياته على الاطلاق برجولة قل نظيرها وروح قتالية تُرجمت سيطرة كاملة على مجريات اللعب، فضلا عن تقديمه مستوى فني من الطراز الرفيع، وآداء يصلح لأن يُدرّس في مدارس كرة السلة، فأعطى أبناء طرابلس لأبناء كسروان درسا في اللعبة دفاعا وهجوما وتكتيكا وتمريرا وتسديدا، وأدخل فرحة عارمة الى قلوب جمهوره ومحبيه سواء أولئك الذين لم يهدأوا على المدرجات، أو الذين تسمروا على شاشة التلفزيون لمتابعة مجريات المباراة.

تميزت مجريات اللعب بروح طرابلسية عالية، أكد من خلالها أبناء المتحد أنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، فكانوا في الملعب كالجسد الواحد، في التنسيق والتكامل والتعاون، فوجد اللويزة نفسه أمام فريق يصعب مجاراته، فبدأت تباشير الفوز تلوح منذ الشوط الأول، عندما ضاعف المتحد من نتيجته وتقدم بفارق مريح بلغ 24 نقطة.    

ويبدو واضحا أن اللويزة الذي لعب من دون أحد أعمدته اللاعب إيلي ستيفان المصاب، قد إفتقد الى اللعب الجماعي، فأخذ نجمه جيروم حونسون المباراة على عاتقه، بينما وقع سائر اللاعبين في مصيدة الدفاع التي نصبها المتحد وتفنن في التصدي لهجمات اللويزة، قاطعا الماء والهواء عن لاعبيه الذين لجأوا الى التسديدات البعيدة التي كانت في معظمها من دون طائل، لا سيما في الربع الثاني الذي حال فيه دفاع المتحد من وصول اللويزيين الى سلته حيث إكتفوا  بأربع نقاط فقط.

حل لاعب المتحد ديواريك سبنسر أفضل مسجل في المباراة برصيد (31 نقطة و9 متابعات) وتلاه رامل كوري (23 نقطة و3 متابعات) وسجل إيلي رستم (10 نقاط و3 متابعات) وميلفن كيلفلند (7 نقاط و16 متابعة)

أما في اللوزية فسجل جيروم جونسون (24 نقطة و8 متابعات) وتلاه ألانديز (15 نقطة و6 متابعات) وميغال ماتينيز (7 نقاط و4 متابعات) وجيمي سالم (7 نقاط).

Post Author: SafirAlChamal