فرنجية: نحذر من الخطاب التقسيمي

حذر رئيس ″تيار المرده″ النائب سليمان فرنجية، من الخطاب التقسيمي الذي نشهده اليوم،  ومن المغامرة بناسنا وزيادة الشرخ والخلاف مع شركائنا، مشيرا الى ان النسبية الكاملة تمنح تمثيلا صحيا وصحيحا ولا تظلم أحدا، وخصوصا مسيحيو الاطراف.

كلام فرنجية جاء خلال لقائه مجموعة من طلاب التيار وخريجيه من مختلف جامعات الشمال في مؤسسة ″المرده″ في بنشعي، وإعتبر أن الشباب هم في صلب الواقع ومتابعون لكل الوقائع، خصوصا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وهم لا يفوتهم اي مستجد في العال.

استعرض فرنجية اقتراحات القوانين الانتخابية المطروحة من اكثري ومختلط وتأهيلي، معددا الثغرات والنواقص والاستنسابية وفق مقاسات البعض وليس الوطن، ″واكد ان المرده مع اي قانون وفق معيار واحد، مذكرا بما تم الاتفاق عليه في بكركي، اي قانون النسبية وفق الدوائر الوسط″، مشيرا الى ان النسبية الكاملة تمنح تمثيلا صحيا وصحيحا ولا تظلم أحدا، خصوصا مسيحيو الاطراف. كما لفت الى اهمية انتشار المسيحيين على طول الخريطة اللبنانية.

وحذر من خطاب تقسيمي نشهده اليوم، نحن الذين دفعنا غالي الاثمان نتيجة المغامرات والمشاريع المتهورة، والتقسيم قرار دولي وفق خرائط، وهو اليوم غير وارد، فلماذا نغامر بناسنا ونعزز الشرخ والخلاف مع شركائنا واهلنا في الوطن الواحد تحديدا في هذه الايام حيث يفرغ الشرق من مسيحييه، والدليل ما يحصل في العراق ومصر وسوريا وغيرها من البلدان.

وختم فرنجية مؤكدا ثبات تحالفاتنا وانفتاحنا على الجميع وفق قناعاتنا نحن الذين اذا خُيّرنا بين مصلحتنا وكرامتنا نختار كرامتنا، مكررا: همنا كان ولا يزال المشروع الوطني.

Post Author: SafirAlChamal