عكار: هلع وجرحى.. والسبب اصطياد طائر اللقلق!… نجلة حمود

أسفر الصيد العشوائي الذي شهدته محافظة عكار جراء تهافت الصيادين على اطلاق النار على أسراب طيور اللقلق التي عبرت سماء المنطقة، عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف المواطنين الذين أصيبوا بالرصاص الطائش الذي إنهال عليهم من كل الاتجاهات.

وأثارت الظاهرة حالة من الهلع في صفوف المواطنين قبل أن يدركوا أن الأمر عبارة عن محاولة اصطياد طيور ″اللقلق″  المهاجرة، ما خلف عددا من الإصابات، أخطرها  إصابة شاب من آل السراج من بلدة ببنين في عينه، وإصابة مختار في يده، جراء الرصاص العشوائي الذي انهال عليهم من بنادق الصيد والأسلحة الحربية.

وكشف الصيد العشوائي، الواقع السيء في عكار لجهة إنتشار السلاح وإستخدامه على نطاق واسع من دون أية روادع، ومن دون الاكتراث لقانون منع الصيد الذي لا يزال قائما، ولا للحملة التي أطلقها رئيس الجمهورية قبل أيام لحماية الطيور المهاجرة التي تعبر سماء لبنان.

وأمام ضغط المواطنين والحملات التي أقيمت على مواقع التواصل الاجتماعي، وجدت القوى الأمنية نفسها مضطرة للتحرك، فتم تسيير دوريات من مخفري “العبدة” و”العريضة” التابعين لفصيلة العبدة، وجرى القاء القبض على كل من الصيادين: ″ع.ع″ ″م. ز″ ،″ع . م″،″ب . م″ ،″ر . ق″، واحالتهم الى القضاء المختص.

وكان رصد هبوط احد طيور اللقلاق في بلدة بزال وهو يحمل جهاز تعقب (GPS) من قبل احد مراكز الابحاث العلمية في كرواتيا التي ترصد طيور اللقلق المهددة بالانقراض، وذلك وفق ما أشار اليه التحالف اللبناني للمحافظة على الطيور LBCC حيث تم نقل الطائر الى بيروت، ليتم التدقيق بالجهاز الذي يحمله وسحب داتا المعلومات التي يحتويها.

Post Author: SafirAlChamal