الكورة: مركز اتصالات دده.. مهدد بالاقفال

خاص ـ سفير الشمال

يسيطر القلق على نفوس اهالي وسكان بلدات دده وبترومين وراسمسقا وفيع وانفه وغيرها من البلدات المستفيدة من وجود مركز للاتصالات في دده، بعد ان اقترب موعد احالة اخر موظف فيه على التقاعد، في 18 الشهر الحالي، من دون ان يتم تعيين موظف جديد او نقل موظف اليه من مراكز اخرى تفاديا لاقفاله.

ما يخشاه الاهالي هو ان يؤول مصير مركز دده الى الاقفال اسوة بمركز البريد في فيع، حيث توقف عمله بعد ان احيل كل موظفيه الى التقاعد.

ويعدّ مركز الاتصالات في دده مركزا هاما وحيويا للمنطقة، لا سيما ان الاهالي يقصدونه لدفع فواتير مخابراتهم الهاتفية الارضية واشتراكات الانترنت، وما يسهل هذه الخدمة هو وجود دده في منطقة وسطى، خالية من ازمة السير، كما يعمل المركز على تأمين الخدمات للمواطنين بسرعة فائقة رغم اقتصار الموظفين فيه على جورج البشواتي بعد احالة اربعة موظفين، بشكل متتالي خلال السنتين الاخيرتين على التقاعد.

ويؤكد رئيس بلدية دده ميشال الزاخم ان مشكلة المركز تكمن في عدم التوصل، حتى الان  لتامين موظف من وزارة الاتصالات للعمل في دده، حيث لا يمكن استلام امانة الصندوق الا من قبل موظف ثابت وهو غير متوفر. وفي حين ان الموظفين المتعاقدين الجدد كثر في المراكز فان المثبتين عددهم محدود جدا، وهو ما يجعل مصير المركز في دده مهدد بالاقفال، بعد ان اعتاد عليه اهالي المنطقة، لما يوفره عليهم من هدر في الوقت والمصروف.

ويرى وليد النجار (من بترومين) ان اقفال المركز في دده يسيئ الى المنطقة وسكانها بعد ان امن لهم خدمات اساسية، مطالبا بتعيين موظف يقوم بالمهام الرئيسية لتفادي الاقفال.

ويشدد مختار دده اسكندر عيسى على اهمية المركز الذي يقصده ليس ابناء المنطقة فحسب، بل ابناء طرابلس، والعاملين في المؤسسة البلمندية لا سيما الجامعة، لسرعة تلبيته الخدمات للمواطنين، متمنيا ان يبقى المركز مفتوحا لتسهيل خدمات المواطنين.

ويعرب المهندس فرج قبرصي عن خشيته اقفال المركز وتكبده مشقات الانتقال الى مركزي اميون او الميناء، ببعد يتجاوز العشرة كيلومترات عن بترومين، لدفع فواتير الهاتف والانترنت اضافة الى عبء الانتظار بسبب الضغط باستقبال المعاملات.

ويشير مختار فيع سيمون نقولا الى ان غالبية الاهالي باتت تعتمد على خدمة ليبان بوست مكان مركز البريد في فيع، وقد تحول الاخير الى مستوصف طبي تابع لجمعية الثبات الخيرية”. مهيبا بالمعنيين ضرورة تعين موظف بالسرعة القصوى في دده لتأمين استمرارية المركز وخدماته.

وفي حين يعتبر مختار دده مرسال قبرصي انه لا بد من تحرك سريع لتجنب اقفال المركز الذي باتت قضيته على كل لسان في المنطقة لاهميته، يطالب المهندس فواز نجار بتوسيع وتطوير خدمات هذا المركز، وعدم اقتصار خدماته على تسديد الفواتير، وزيادة المقاسم، وتأمين خدمات الصيانة فيه، بعد ارتفاع عدد المشتركين بالشبكة التي شملت جميع منازل المنطقة، ما جعل الحاجة ملحة لخدمات سريعة في الصيانة واصلاح الاعطال، وعدم انتظار فرق العمل ايام عديدة من خارج القضاء.

Post Author: SafirAlChamal