البرازيل تتأهل للمونديال ..والفضل للمنقذ تيتي… رانا البايع

قلق الجمهور من كأس عالم بدون البرازيل تلاشى بعدما خطف المنتخب البرازيلي تذكرة العبور الاولى الى مونديال  2018، الى جانب روسيا البلد المضيف المتأهل حكما، وذلك قبل اربع جولات من انتهاء تصفيات اميركا الجنوبية.

وحقق منتخب السامبا تحت قيادة مدربه  أدينور ليوناردو باتشي الملقب ب ” تيتي”، ثمانية انتصارات متتالية  اهمها فوزه التاريخي على الأرجنتين بثلاثية نظيفة، والفوز على أوروغواي (4-1) الأسبوع االماضي .

عندما تسلم تيتي تدريب السليساو في حزيران 2016، كان المنتخب بأسوأ حالاته وكان التشاؤم يلف الجمهور واللاعبين على السواء فهم  لم ينسوا  نكبة مونديال 2014، حين خرج  منتخبهم الوطني خالي الوفاض من كأس العالم التي اقيمت على ارضهم بعد مباراة مذلة خسرها امام منتخب المانيا 7-1.

لكن تيتي احدث نقلة نوعية في الفريق ففاز منتخب البرازيل بالميدالية الذهبية في الالعاب الاولمبية، وتأهل الى مونديال روسيا  بعد ان كان سادسا في ترتيب التصفيات، مسجلا 24 هدفا، في واحدة من افضل فتراته فنيا وعلى صعيد النتائج.

تيتي الذي صرح انه ينتمي إلى مدرسة اللعب الجماعي، والمثلثات وتبادل التمريرات القصيرة والابداع في الثلث الاخير من الملعب، اكد انه لا يكترث لغياب القوة في فريقه لأنه يفضّل الحركة والتحولات السلسة والسريعة.

وقد استطاع المدرب تيتي ادارة كم هائل من النجوم في الفريق البرازيلي للعب بطريقة منسجمة ممتعة فوضع كل لاعب في المركز الذي يبرع فيه ويليق بمهاراته، وطبق فلسفته الكروية الميالة الى الهجوم ولكن مع الابقاء على  قوة خط الدفاع .

ويرى لاعبو المنتخب البرازيلي، أن التقدير يجب ان يكون في المقام الاول لمدربهم، حيث أكد النجم نيمار أن المدرب يستحق كل الدعم لانه  شخص رائع، ويستحق صيحات الجماهير في البرازيل كلها.

عادت الثقة  بمنتخب السامبا الذي سوف يسعى جاهدا لحصد كأسه السادسة في مونديال روسيا، والكل متفائل  ان هذه الخطوة ممكنة وغير بعيدة  اذا حافظ المنتخب على تقديم عروضه القوية تحت امرة المدرب المنقذ تيتي.

Post Author: SafirAlChamal